السعادة_ تعرف على السعادة و تأثيرها القوي على حياتنا

ما هو مفهوم السعادة 

تعرف السعادة على أنها حالة شعورية يمر بها الفرد، يشعر فيها بالفرح والابتهاج والسرور ويكون ذلك ردة فعل على موقف ما أو حالة مر بها الانسان، بعثت فيه الشعور بالسعادة، والسعادة لها دور كبير في تحسن الحالة المزاجية والنفسية للفرد، كما أنها تنطوي على مشاعر ايجابية تدفع بالفرد إلى الرضا عن النفس.


السعادة
السعادة_تعرف على السعادة و تأثيرها القوي على حياتنا

في مقالنا سنتعرف على السعادة وأنواعها ومسبباتها، وكيف أن الشعور بهذه الحالة يلعب دورا مهما على مختلف الأصعدة في حياة البشر.


ماهي مكونات السعادة ؟


الرضا عن الحياة: ويتعلق هذا  الأمر برضاك عن جوانب ومجالات مختلفة في حياتك، كالإنجازات التي تحققها على المستوى المهني أو النجاحات التي وصلت لها في حياتك، أو وصولك إلى ما كنت تطمح له .


كل هذا يشعرك بالرضا، وهذا واحد من أهم مكونات السعادة، ومرادفه القناعة فالقناعة بطريقة مباشرة تجلب لنا السعادة وحب الاكتفاء.


التوازن في العواطف: يعيش الانسان بطبيعته أوقات فرحة و أخرى حزينة، وهذه سنة الحياة منذ أن خلقت البشرية، لكن الفرح يغرس في الإنسان الايجابية، ويجعله مستمرا ومندفعا للحياة وهذا عنصر مهم لتجاوز الأوقات الصعبة التي تمر عليه من حزن و ضيق.


من الضروري تجنب الدخول في دائرة الحزن و السلبية، فيكون ذلك بمحاولة الرجوع للحياة و عمل توازن من خلال التحكم في عواطفنا بحيث لا تطغى أكثر من اللازم على حياتنا و خصوصا، بما قد يواجه الفرد من مصاعب في بعض الأوقات.


ما هي أسرار السعادة  في الحياة ؟


 يمر الانسان بلحظات من الفرح والسعادة في حياته، وتختلف هذه أسباب هذه الأوقات الفرحة بين ارتباطها بالأشخاص أو بالإانجازات على المستوى الشخصي، أو بالفخر بأناس زرعوا فينا السعادة، و من أسرار السعادة ما يلي.


  •  الابتعاد قدر الامكان عن اأاشخاص السلبيين.
  •  الرضا بما حققته لنفسك في جميع جوانب حياتك.
  • الابتعاد عن المشاكل ومسبباتها.
  • الاهتمام بالذات يوصلنا دائما للسعادة. 
  •  أهمية كسر روتين الحياة بالسفر أو التنزه وممارسة نشاطاتك المحببة.
  •  محاولة تنمية مهاراتك التي تتقنها.
  •  السعى لتحقيق كل أمنياتك في الحياة  حتى تكون راضي عن نفسك.
  • التمتع بعلاقات إيجابية مع الاخرين.
  • الشعور بأن ظروف حياتك جيدة ومناسبة لك. 
  • الإنفتاح على التجارب والأفكار الجديدة، تساهم في تغير المزاج بطريقة ايجابية. 
  • أرسم أهدافا في حياتك و خطط لها وإسعى لتحقيقها، فمن شأنها ان تجعلك إنسانا ايجابيا سعيدا.


السعاده هي حالة مؤقتة يمر بها الانسان تحت ظروف معينة، لذلك فنحن نخلقها في الكثير من الأحيان لأنفسنا ولا تأتي بنفسها لنا.


ما هي أنواع السعادة؟

 

تختلف السعادة في أنواعها مثلما تختلف في مسبباتها،  فالإنسان يمكن أن يكون سعيدا بأبسط الأشياء مثلما تدخل عليه الأشياء الباهظة الثمن، الفرح و السرور، و للسعادة أنواع و هي.


  • الامتنان شعور مؤقت يخلق داخلك السعاده، كردة فعل على شيء تفوقت في إنجازه.
  • التفاعل وهذه طريقة مرتبطة بنظرتنا للحياة فهي تجلب السعادة فينا بسبب التفكير الايجابي.
  • القناعة وهي نوع من الرضا والاكتفاء يخلق نسبيا السعاده داخلنا.
  • الفرح شعور مؤقت نحس فيه داخلنا بالسرور والبهجة، وهو يرتبط بمدة زمنية معينة مثله مثل الحزن،
  • الفكاهة وهي واحدة من الطرق التي تخلق داخلنا السعاده بسبب ضحك الانسان و إبتسامته.
  • الحب من أكبر مسببات السعادة لدى الانسان يشعره بالراحة النفسية ويعطيه دافع للمضي قدما في حياته.
  • الفخر وهو غالبا مرتبط بانجازاتك ونجاحاتك أو نجاحات أناس قريبين منك، مثل الأولاد، الزوج.
  • الإثارة وهي حالة عاطفية تكون بسبب التحمس لمعرفة نتائج شيء ما، ومرتبطة بالتفاؤل أيضا لكن قد تكون مدتها قصيرة أو قد تدخلنا في دائرة الملل بسبب الانتظار. 

الحب والفرح يعتبران أعلى مستويات السعادة عند الانسان، لأنهما مرتبطان بمدة زمنية تكون طويلة مثل حب الأبناء و حب الزوج و حب الأبوين.


كيف تزرع السعادة في نفسك؟


 يخلق الانسان بطباع قد تكون مرتبطه بالجينات أو البيئة التي يتأثر بها، و بعض العوامل الأخرى، لذلك يجب أن نغرس في أنفسنا السعادة مهما كانت الأسباب والطرق، فالانسان هو المسؤول الوحيد عن تحقيق السعادة لنفسه، وهو المسؤول كذلك عن كيفية الوصول لمرحلة السعادة الداخلية.


متابعة الانسان لتحقيق أهدافه تغرس فيه الايجابيه والتفاؤل وحب الذات، الذي ينمي السعادة و حتى يكون الانسان سعيدا عليه أن يعيش لحظات الفرح مع من يحبهم و لحظات الفرح بالامتنان والفخر مع نفسه، حتى يحقق السعاده لذاته.

 

تعلم الوقوف أمام الظروف السلبية و الأوقات الصعبة، والمشاعر والأفكار المحبطة وإعادة التفكير فيها وصياغتها لتخفيفها وتبسيطها، فهذا يخلق في الشخص نوعا من الرضا وصياغة الأفكار بطريقة فيها نظرة من الأمل و التفاؤل.

 

ما هو تأثير السعادة؟


تلعب السعادة دورا يشبه مفعول السحر علينا وعلى غيرنا وعلى الناس الموجودين في محيطنا، كما أن لها أثر كبير على الصحة النفسية والجسدية للفرد.

  • تقوي مناعة الجسم فالسعادة أثبت علميا أن لها اثر كبير في تقوية جهاز المناعي للانسان.
  • الشعور بالسعادة يعمل على تغيير الأفكار السلبيه للانسان، ويجعله يتطلع للحياة بنظرة إيجابية.
  • للسعادة دور مهم في تحسين جودة النوم والجهاز العصبي للانسان، كما أنها تؤثر على خلايا المخ بطريقة إيجابية. 
  • السعادة تزيد من قوة التركيز عند الانسان وكذلك عطائه في عمله.
  • تؤثر السعادة في صحة القلب وأمراض الاوعيه الدمويه لإرتباط هذه الأمراض بإنخفاض و إرتفاع ضغط الدم فالسعادة مرتبطة بالمزاج الذي من شأنه أن يخفض ضغط الدم.
  • تؤثر السعادة على الصحة النفسيه للشخص فتجعله فردا محبا للحياة. 
  • السعادة تحد من الألم والأمراض، حيث ثبت علميا أن للسعادة دور كبير في تقليل الكثير من الأمراض الجسدية.

لا يمكن نسيان أن السعادة غاية يشترك فيها الجميع، و يبحث عنها الجميع، فالانسان بطبعه يحب الفرح و الشعور بالسعادة، لذلك تؤثر عليه في نفسه وفي من حوله وفي بيئته.

تطرقنا في مقالنا بمفهوم السعادة و أسبابها و أنواعها و تأثيرهاعلى الفرد، السعادة مرتبطة بالفرح لكن رابطها الأساسي يكمن بثقه الانسان في نفسه وفي ذاته وفي احترامه لنفسه، فهذه أهم العوامل التي تشعر الانسان بالسعادة الداخلية والتي تعتبر أهم من كل أنواع السعادة لأنها في الأخير متعلقة بفرح الإنسان لذاته قبل غيره.








حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-