كيفية وضع حد لخلافات الأبناء المستمرة دون تحيز منك كأم

تعريف الأبناء

لغة جمع إبن هو أبناء وهم الأطفال الذين يولدون لأبوين من زواج موثق في سياق الأسرة ويعيشون مع والديهم تحت سقف بيت واحد، وهم أغلى ما يملكه الوالدين، فهم يعززون رابط العلاقة بين الأبوين ويلعبون دورا هاما في حياتهم، كما أن الأبناء دائما ما يكونون مصدرا للحب ودافع للوالدين لمواصلة الحياة والتغلب على التحديات والصعاب لأجلهم.


الأبناء
كيفية وضع حد لخلافات الأبناء المستمرة دون تحيز منك كأم


في هذا المقال سنتعرف على كيفية تعامل الأم مع خلافات الأبناء دون التحيز لطرف معين، ثم نستعرض أسباب الشجار والمناوشات بين الأخوة، إضافة إلى ذكر نصائح للإصلاح بين الأبناء.


أسباب الشجار بين الأخوة

تعتبر المناوشات أو الشجار بين الأخوة من الأمور الطبيعية التي تحدث في كل الأسر حتى تلك التي تتسم بالاستقرار، ويرجع السبب إلى الاختلافات في تركيبة الشخصية الأطفال واهتمامات كل طفل على حدى، وفيما يلي بعض الأسباب الشائعة للشجار بين الأخوة:

  • الحاجة للاهتمام من الأهل: قد يشعر أحد الأبناء بالغيرة الواضحة في طريقة التعامل الوالدين لواحد من الأخوة الآخرين، وهذا قد يخلق الشعور بقلة الاهتمام مقارنة بباقي الأخوة.

  • الاختلاف في شخصيات الأخوة: يخلق الإخوة من أب وأم واحدة، لكنهم قد يختلفون عن بعضهم البعض في تركيبة الشخصية والطباع والسمات وحتى الجينات التي يحملونها، فقد يتشاجرون في طريقة اللعب و استعمال الألعاب أو حتى في مشاهدة أفلام الكرتون.
  • قضاء وقت غير كافي مع الأهل: قد يؤدي إهمال الآباء وعدم قضائهم وقت كافي مع أطفالهم لخلق المشاحنات بين الأطفال بسبب قلة الاهتمام وعدم التقدير ، وقد أنهم يميلون إلى الوحدة التي تخلق منهم أشخاص قد لا يتقبلون الغير ولا يتقبلون فكرة المشاركة مع الغير.

  • المقارنة بين الأبناء: كثيرا ما تؤدي المقارنة بين الأبناء إلى الشعور بعدم التقدير والنقص وخصوصا أثناء معاتبة واحد من الأخوة أمام العائلة أو معاقبته، فهذه الأمور تؤدي في كثير من الأحيان إلى نشوب الخلافات بين الأطفال.

هذه بعض أسباب الشجار بشكل عام بين الأخوة خصوصا الصغار منهم، كونهم في هذه المرحلة العمرية يحتاجون كثيرا إلى الاهتمام والرعاية من الأبوين والمساواة بينهم وبين إخوانهم في كل الأمور.


كيفية وضع حد للخلافات الأبناء دون تحيز

وسط روتين الحياة اليومية والاحتكاك الدائم بين أطفالك، من الممكن أن تحدث الكثير من الخلافات والمناوشات بينهم وهذا الأمر طبيعي في عالم الأطفال فقد يتشاجرون بسبب لعبة لكن كأم عليك وضع حد لهذه المناوشات حتى لا تتطور الأمور أكثر، وإليك كيفية وضع حد لخلافات الأبناء دون تحيز منك كأم:


تدخلي مبكرا

إذا لاحظتي أن أطفالك بدأوا في الجدال عليك التدخل مبكرا، فكلما تدخلت أبكر كان حل النزاع أسهل لك لتوجيههم إلى طرق أكثر إيجابية وتفاعل في التواصل بينهم دون مناوشات حتى لو كانت مناوشات كلامية.


تنمية روح المشاركة أثناء اللعب

حاولي تخصيص وقت يومي لاستمتاع الأطفال فيما بينهم وقضاء أوقات مرحة، وقد يكون هذا عن طريق مشاركتهم مساحة اللعب والألعاب نفسها، وممارسة الأنشطة الرياضية الخفيفة.

في حال  كانت أعمار الأبناء متقاربة فهذا العامل مناسب جدا لهم لتنمية روح المشاركة في اللعب وتقاسم كل الألعاب فيما بينهم.

كوني حيادية بشدة

من الضروري جدا عدم الانحياز أبدا لأي طرف من الأطراف أثناء المناوشات بين أبنائك وتجنبي دائما اتخاذ التحيز لطرف ما وإلقاء اللوم على طرف ثاني.

حاولي التذكر دائما أنكي موجودة لحل المشكلة من الأساس وليس لوم هذا وحماية ذاك أو معاتبة أحد الأبناء.

تدريبهم على مهارة ضبط النفس

أثناء الخلافات التي تنشب بين أبنائك قد يخرجون عن السيطرة ويصبحون انفعاليين جدا، لذلك من الضروري تدريبهم على حل أي خلاف بينهم حتى لو كان بسيطا بالنقاش والتحدث وحسن الاستماع للوصول إلى حل عادل يرضي جميع أبنائك.

ضعي قواعد لعب واضحة

عليك دائما وضع أبنائك في إطار اللعب المسموح به دون التجريح أو التعدي على الطرف الآخر أو تكسير الألعاب والتكلم بصوت مرتفع أو الصراخ، فهذا سيساعدك على منع النزاعات والتخفيف منها بالدرجة الأولى.

من الضروري أن تتضمن قواعد اللعب توقعات حول طرق تطبيقها، مثلا عند نشوب خلاف بسيط بين الأبناء  عليهم التوجه أولا إلى الأم لتقديم الشكوى وتوضيح سبب الانزعاج قبل البدء بالصراخ أو الإساءة اللفظية.

شجعي أطفالك على حل نزاعاتهم بنفسهم

امنحي أبنائك فرصة التحدث عن مشاعرهم وتشجيعهم على حل النزاعات البسيطة فيما بينهم، فمن الممكن أن يساعد هذا الأبناء على تعلم كيفية حل النزاعات مستقبلا، كما من الضروري تعويدهم على ايجاد كل الحلول التي ترضي الطرفين فهذا من شأنه أن يخفف عليك الكثير من الخلافات بين أبنائك، وقد يقومون بحلها دون الرجوع إليك.

درب أطفالك على انجاز مهام مشتركة

شجعي أبناءك على تحمل مسؤولية القيام بمهام مشتركة فيما بينهم كفريق، مثلا ترتيب الألعاب ووضعها في مكانها المخصص أو إعداد الطاولة معا أو القيام بوضع برنامج للقيام بنزهة عائلية، فهذا من شأنه أن يخلق بينهم روح المشاركة.

تعلمي الصبر والثبات أمام أطفالك

ذكر  سلبيات أبنائك أمام بعضهم البعض أو التنفيس عن غضبك أمامهم له تاثير سلبي كبير على نفسيتهم، لذا من المهم جدا كبت المشاعر السلبية أمام أطفالك، حتى لا يخلق بينهم التفرقة والشعور بعدم المساواة في التعامل، والذي قد يزيد من حدة المناوشات بين أطفالك.

كوني أم نموذجية

يتعلم أبناءك سلوكياتك كأم بالدرجة الأولى، لذلك إذا كنت تطمحين أن يكون أولادك دائما متفقين وهادئين ويتعاملون مع بعضهم بشكل إيجابي، عليك أن تكوني أم نموذجية في تعاملك مع أهلك وزوجك وأطفالك.

تعاملك بمثالية كونك أم جيدة مع الغير، من شأنه أن يجعل سلوكيات الأطفال إيجابية كونهم يتصرفون بنفس الطريقة التي يتعلمونها منك.

لطالما كانت خلافات الأبناء أمر طبيعي، لكنها قد تصبح مرهقة كثيرا للوالدين إذا تطورت إلى خلافات أكثر شدة، لهذا من الضروري التوجيه الصحيح من الوالدين إلى الأطفال لوضع حد لهذه الخلافات دون تحيز لأي طرف.


إليك بعض النصائح الإضافية لحل الخلافات بين الأبناء

يمكنك ممارسة بعض النصائح لحل الخلافات بين الأبناء بطريقة سهلة، وهذه بعض النصائح المفيدة لك كأم:

  • تعزيز فهم الأطفال لبعضهم البعض بالمشاركة والتحدث مع بعضهم بعضا وتقاسم مشاعرهم واحتياجاتهم.

  • استخدمي القصص التعليمية لأبنائك كوسيلة لتعليمهم القيم والمهارات الاجتماعية وتوضيح مفاهيم التعاون بينهم.

  • اغرسي حسن السلوك في أبنائك في حال تصرف أحد الأطفال بشكل جيد ونجح في حل الخلاف بينه وبين أخيه وقدره، فهذا من شأنه أن يخلق روح مواصلة السلوك الإيجابي  عند الأبناء.
يمكنك من خلال تبني هذه النصائح لمساعدة أبنائك على تعلم تجنب الخلافات والمناوشات بينهم قدر المستطاع وإن وقعت من الضروري أن يحاولوا حلها بطرق صحية وسليمة ومرضية للجميع.

في الختام تذكري دائما أن وضع حد لمناوشات وخلافات أبنائك يتطلب الصبر الكثير والحكمة الشديدة وتذكري أنك كأم موجودة دائما لإرشاد أطفالك أثناء الخلافات بطرق صحيحة وبحياد تام، ودعمهم وتعليمهم كيفية التعبير عن مشاعرهم بشكل صحيح والابتعاد قدر الإمكان عن المناوشات التي تضر الإخوة فيما بينهم.





حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-