اللبن الرائب فوائد عظيمة لواحد من أهم مشتقات الحليب

ما هو اللبن؟

يعتبر اللبن مشروب تقليدي يعتمد تحضيره بالأساس على الحليب عن طريق تخميره بإضافة البكتيريا التي تتسبب في تحلل السكر الموجود فيه إلى حمض اللاكتيك ما يؤدي إلى زيادة كثافة الحليب وتغير طعمه ورائحته ويمكن تحضير اللبن من أي نوع من الحليب بما فيها حليب الإبل واللوز والبقر والماعز، ويشرب اللبن باردا كما يدخل استخدامه في الكثير من الأطباق.


اللبن
اللبن الرائب فوائد عظيمة لواحد من أهم مشتقات الحليب

نتعرف في هذا المقال على اللبن والفرق بينه وبين الحليب، كما سنتطرق إلى فوائد شرب اللبن عامة وفوائده للنساء وأضراره، إضافة إلى الفرق بين اللبن والزبادي.


ما هو الفرق بين اللبن والحليب؟


يعتبر اللبن والحليب من أكثر الأطعمة الصحية والمفيدة للجسم، لكن توجد اختلافات بين هذين المشروبين وهي كالتالي:


  • يعتبر اللبن سائل مشتق من الحليب يتم تخميره بواسطة البكتيريا بينما الحليب هو سائل مصدره الثدييات.
  • اللبن طعمه حامض قليلا وقوامه أكثر كثافة بينما الحليب له طعم حلو قليلا وأكثر سيولة.

  • يحتوي اللبن على كمية كبيرة من البروبيوتيك بينما يحتوي الحليب على نسبة أقل منه.
  • يساعد اللبن على تعزيز صحة القلبو الجهاز الهضمي بينما يساهم الحليب بالحفاظ هلى صحة العظام و الأسنان و بناء العضلات.
توجد الكثير من الفروق الواضحة بين الحليب واللبن لكنهما يشتركان في الكثير من الفوائد الصحية للجسم.

ماهي فوائد شرب اللبن؟

يحتوي اللبن الرائب على كثير من الفوائد الصحية التي تشبه  الحليب، لكنه يتميز بأنه يحتوي على كمية أكبر من البروبيوتيك وفيما يلي بعض أهم فوائد اللبن:

  • تعزيز صحة القلب: يحتوي اللبن على الفيتامين دال والكالسيوم، وكلاهما مهم جدا لصحة القلب والأوعية الدموية، إذ يعمل على التقليل من خطر الإصابة بأنواع أمراض القلب كما أن الفيتامين D يسهم في تنظيم ضغط الدم.

  • المساهمة في فقدان الوزن: يحتوي اللبن على كمية معتبرة من البروتين وهو عنصر غذائي مهم جدا للشعور بالشبع، كما يؤدي تناول البروتين إلى التقليل من السعرات الحرارية مما يساعد على فقدان الوزن.

  • تقليل خطر الاصابة بأنواع السرطان: يساعد اللبن على التقليل من الإصابة ببعض الأنواع من السرطانات وأهمها سرطان القولون والمستقيم، بفضل العناصر الغذائية والمعادن والفيتامينات التي يحتوي عليها اللبن والمفيده جدا للأمعاء.

  • تعزيز صحة الجهاز الهضمي: معروف عن اللبن بأنه غني بالبروبايوتيك وهي بكتيريا مفيدة ومهمة للجهاز الهضمي، إذ تساعد على الحفاظ على توازن البكتيريا في الأمعاء مما يمنع الإصابة بالإسهال أو الإمساك، كما يعمل على تحسين الهضم.

  • تحسين صحة البشرة: يحتوي اللبن على حمض اللاكتيك، وهو حمض عضوي يساهم في تحسين صحة البشرة عن طريق تعزيز إنتاج الكولاجين وإزالة خلايا الجلد الميتة.

  • غني بالمعادن والفيتامينات:يعتبر اللبن مصدر جيد للبوتاسيوم والفيتامين B12 والبروتين.

هذه بعض أهم فوائد شرب اللبن إذ يحتوي على الكثير من البكتيريا المفيدة والنافعة، ويقي من من الأمراض بفضل نسبة الفيتامينات والمعادن المتوفرة فيه.


ما هو الفرق بين اللبن والزبادي؟

اللبن الرائب والزبادي هما من مشتقات الحليب، يشتركان في أنهما يخضعان لعملية التخمير المفيدة ولكن توجد بعض الفروق بينهما وهذه أهمها:

  • اللبن الرائب

هو منتج لبني يحضر عن طريق تخمير الحليب باضافة بكتيريا نافعة إليه وتركه مدة معينة حتى يتخمر، أثناء هذه العملية تعمل البكتيريا على تحويل اللاكتوز وهو سكر الحليب إلى حمض اللبنيك وغاز ثاني أكسيد الكربون، هذا ما يعمل على تغير نكهة وقوام وطعم الحليب.


يتميز اللبن بتركيبة معينة وقوام كثيف متغير حسب عمليات وظروف التخمر المستخدمة فيه.


  • الزبادي

الزبادي نوع خاص من اللبن الرائب يحضر باستخدام بكتيريا اللبن تكون أحد أنواع بكتيريا حمض اللاكتيك.


تجري عملية تحضير الزبادي بإضافة بكتيريا اللبن إلى الحليب ويترك ليتخمر، أثناء هذه الفترة تقوم بكتيريا اللبن بتحويل  اللاكتوز إلى حمض اللبنيك، هذا ما يجعل الزبادي يتميز بطعم حمضي خاص فيه.


يتميز الزبادي بقوامه الكثيف جدا مقارنة  بالحليب واللبن، وهو أكثر كثافة وسماكة ويعود هذا إلى نوعية البكتيريا التي تستخدم في عمليات التخمير .


بصفة عامة الفرق بين اللبن والزبادي يكون في البكتيريا التي تستخدم للتخمير مما ينتج عنه لبن رائب كثيف القوام و زبادي ذو قوام أسمك من اللبن بسبب نوعية البكتيريا التي تستخدم.


فوائد اللبن للسيدات


يحتوي اللبن على فوائد عديدة للنساء والسيدات بشكل عام بفضل العناصر الغذائية المهمة فيه وهذه بعض فوائد اللبن للسيدات:

  • تقوية الجهاز المناعي: يحتوي اللبن على بكتيريا تساعد على تعزيز صحة الجهاز المناعي والاستجابة للدفاع ضد الأمراض والالتهابات المتنوعة.
  • مصدر للبروتين: اللبن يحتوي على بروتينات عالية الجودة ومهمة جدا لصيانة العضلات والأنسجة وبنائها، كما تلعب دور هام في الحفاظ على صحة الشعر ونموه وصحة البشرة والجلد عند النساء.
  • تقوية العظام: اللبن غني بمعدن الفوسفور والكالسيوم، وهي مهمة لصحة الأسنان والعظام كما يعمل اللبن على حماية العظام من الهشاشة .

  • تخفيف أعراض انقطاع الطمث: يساهم اللبن في التقليل من أعراض انقطاع الطمث مثل السخونة الليلية.

  • تقليل حساسية اللاكتوز: يعتبر اللبن خيار مناسب للسيدات اللواتي يعانين من حساسية اللاكتوز، إذ يكون أقل تأثير على المعدة من الحليب العادي.

من المهم إدخال اللبن كجزء من النظام الغذائي للسيدات اضافة إلى ضرورة استشارة أخصائي تغذية عن طرق استهلاك اللبن للإستفادة القصوى من منافعه وفوائده الغذائية.


أضرار اللبن


في العموم لا يحتوي اللبن على كثير من الأضرار المنتشرة والشائعة، لكن توجد بعض النقاط من الضروري أخذ الحذر فيها وهي كالتالي:


  • الحساسية: يعد اللبن الرائب آمنا لمعظم الناس، لكن توجد فئة قد تعاني من التحسس لبعض مكونات الحليب ومشتقاته أو أنواع البكتيريا المستخدمة في عملية التخمير.

  • حساسية بروتينات الألبان: يعاني بعض الأشخاص من الحساسية ضد بروتين الحليب والألبان مثل بروتين الكازين، إذ يسبب صعوبة في التنفس وانتفاخ وطفح جلدي وحكة وهي أعراض مزعجة تسببها الألبان ومشتقاتها.
  • مشاكل صحية غير معروفة: يواجه بعض الأشخاص مشاكل صحية تمنعهم من تناول الألبان ومشتقاتها، ما قد يسبب لهم ضررا وتأثير سلبي على صحتهم.

  • التفاعل مع الدواء: قد يعمل تناول  اللبن على امتصاص بعض الأدوية مما قد يعمل على التقليل من مفعولها، لذا ينصح بتناول اللبن قبل أو بعد تناول الأدوية لتجنب التداخلات.

  • التخمير الزائد: قد يسبب تناول كميات كبيرة من اللبن انتفاخ في البطن، بسبب تخمر اللبن في الأمعاء.

  • زيادة الوزن والدهون: تحتوي بعض أنواع اللبن على نسبة كبيرة من السعرات الحرارية مقارنة بأنواع  أخرى، مما قد يكون له تأثير كبير على زيادة الوزن بسبب السعرات.

من الضروري مراعاة احتياجات جسمك، فقد تكون تعاني من مشاكل صحية معينة أو حساسية لذا يجب مراعاة تناول كميات معتدلة من اللبن لتفادي وقوع أي آثار جانبية غير مرغوبة.


في الختام ينتشر اللبن بشكل كبير في الدول العربية ويتم تناوله مع الأطباق وهو أحدى منتجات الألبان المفيدة بسبب احتوائه على البكتيريا المفيدة التي تساهم في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي والمناعي، كما أنه غني بالعناصر الغذائية الهامة كالبروتينات والفيتامينات والكالسيوم لذا من الضروري تناوله باعتدال داخل نظام غذائي متوازن للاستفادة بشكل كبير منه.






حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-