الأجبان _ سر عشق الناس لطعمها اللذيذ وفوائدها الهامة

ما هو أصل الجبن؟


ترجع أصول الأجبان إلى عصور قديمة جدا، عندما اكتشف الانسان طرق تخمير الحليب للحفاظ عليه مدة أطول، ويعتقد أن أصل الجبن يعود إلى منطقة الشرق الأوسط حيث اكتشف أول مرة منذ 8 آلاف سنة، لينتشر بعدها عبر العالم مع توسع التجارة وانتشارها، وكان أول جبن مصنوع من حليب الماعز أو الغنم، حيث تم تخميره باضافة انزيمات من المعدة إلى الحليب.

الأجبان
الأجبان _  سر عشق الناس لطعمها اللذيذ وفوائدها الهامة

سنتطرق في هذا المقال إلى أصل الأجبان واكتشافها، وكيف تطورت، كما سنتعرف على أنواع الجبن و مدة صلاحية الجبن وفوائده الهامة، كما سنتطرق إلى أنواع الجبن الصحية ونتعرف على أنواع الجبن البيضاء..


إليك الاكتشاف الأولي للجبن


الاكتشافات الأولية للأجبان كانت نتيجة ظروف طبيعية أثرت على تخزين الحليب في العصور القديمة، بسبب تعرض الحليب لدرجات حرارة مرتفعة حرضت البكتيريا الموجودة في الحليب على التكاثر والتخمر، حيث كان الإنسان في القدم يعتمد على الحليب كمصدر أساسي للتغذية وهذه العملية ينتج عنها تكون الجبن الطبيعي.


كيف تطورت صناعة الجبن عبر التاريخ؟

تطورت صناعة الجبن عبر التاريخ وتطور التكنولوجيا والثقافات العالمية على عملية إنتاج الجبن وهذه نظرة عامة على تطور صناعة الجبن عبر التاريخ:

تطور الجبن في العصور القديمة

الاكتشاف الأولي للأجبان وصناعتها كان بسبب الظروف الطبيعية لتخزين الحليب فعندما يتعرض الحليب للهواء والحرارة تتكاثر البكتيريا الموجودة فيه وتتحول إلي حمض اللاكتيك ما يؤدي إلى تخمر الحليب وتكون الجبن.

تطور الجبن في العصور الوسطى

بدأ الناس في تطوير تقنيات أكثر تعقيدا لانتاج الأجبان، فاستخدمت الأواني المختلفة الخشبية والمعدنية وأواني الطين لتخزين الحليب وتحسين تخميره وتجفيف اللب منه.

تطور الجبن في فترة الثورة الصناعية

مع بداية الثورة الصناعية واستخدام التكنولوجيا تأثرت صناعة الأجبان بالتكنولوجيا، حيث أدخلت الآلات على صناعة الجبن لتسهيل عمليات التحويل والتجفيف والتشكيل، وهذا ما اعتبر خطوة هامة في تاريخ صناعة الأجبان حيث ازدادت كميات إنتاجه وبدأت جودة الجبن بالتحسن.

تطور الجبن ما بعد القرن العشرين

  • البحوث العلمية: مع تطور العلوم والأبحاث العلمية تقدمت صناعة الأجبان بشكل كبير وتطورت، حيث تمكن صناع الجبن من فهم العمليات الكيميائية والبيولوجية التي تحدث أثناء صنع الجبن بشكل أوسع، هذا ما نتج عنه تحسن جودة الجبن واختراع أنواع جديدة.
  • تطور التقنيات: ظهرت بعض التقنيات الجديدة والتقنيات الحيوية التي من شأنها التحكم في البكتيريا الموجودة في الحليب، بالاضافة إلى تطوير تقنيات حفظ وتعبئة وتغليف الجبن والتي ساهمت في تمديد مدة صلاحيته والحفاظ على جودته ومذاقه.

مستقبل الجبن وتطوره

صناعة الاجبان وطرق تخزينها والحفاظ عليها وفهم محتوياتها، زاد ومستمر بشكل أكبر حيث من المتوقع أن تواصل التكنولوجيا والبحوث العلمية في تحسين جودة الأجبان واختراع أنواع جديدة منها فقد يشهد المستقبل ابتكارات جديدة في عمليات الإنتاج والتقنيات المستخدمة .

عبر مر العصور لغاية تطور التكنولوجيا وعصرنا الحالي ظل الجبن واحد من أقرب الأغذية إلى قلوب الناس عبر الزمن لطعمها الشهي والرائع.


ما هي أنواع  الأجبان؟

توجد العديد من أنواع الأجبان المختلفة ولكل منها طعم خاص بها وخصائص معينة، وتختلف بناء على عدة عوامل بما في ذلك طريقة التخمير وأنواع الحليب المستخدمة، وكذا مدة النضج وهذه أنواع الجبن:

أنواع الجبن حسب مدة النضج

نستطيع تصنيف الأجبان إلى 4 فئات رئيسية حسب مدة النضج:

  • الجبن الطازج: يصنع الجبن الطازج من حليب غير مخمر ويتم تناوله نيئا، ومن أمثلة الجبن الطازج جبن القريش الجبن الكريمي جبن الفيتا.
  • الجبن الطري: يصنع الجبن الطري من حليب مخمر قليلا، ويمتاز بقوام طري وناعم من أمثلته جبن الريكوتا، جبن الشيدر، جبن الموزاريلا.
  • الجبن الصلب: يصنع من حليب مخمر لفترة طويلة جدا، يتميز بقوام صلب قابل للتقشير ومن الأمثلة على ذلك جبن الشيدر القديم الجبن الأزرق وجبن البارميزان.
  • الجبن شبه الصلب: يصنع ها النوع من الجبن من حليب مخمر لفترة طويلة ويتميز بقوامه الأكثر صلابة من الجبن الطري وأقل صلابة من الجبن الصلب، مثل جبن الشيدر والبارميزان والجبنة الزرقاء.

أنواع الجبن حسب طريقة التخمير

  • الجبن المخمر بواسطة البكتيريا: يتم تخمير هذا النوع من الأجبان عن طريق البكتيريا الموجودة في الحليب بشكل طبيعي، مثل حليب البقر وحليب الماعز، ومن أمثلتها جبن البارميزان جبن الشيدر وجبنة الموزاريلا.
  • الجبن المخمر بواسطة العفن: يخمر هذا الجبن عن طريق التعفن، مثل العفن الأزرق أو البكتيريا المتألقة ومن أمثلته جبنة روبرت، جبن ستيلتون، والأجبان الزرقاء.


أنواع الجبن حسب نوع الحليب المستخدم

  • جبن الماعز: يتم إنتاج أنواع مختلفة من الجبن باستخدام حليب الماعز ويتميز بأن له نكهة أكثر حدة من جبن حليب البقر، ومن أمثلته جبنة غوود، جبن الريكوتا، جبن الفيتا.

  • جبن البقر: هذا النوع هو الأكثر شيوعا في العالم في الأجبان المصنعة، وتتم صناعته  باستخدام حليب البقر، ومن أمثلته جبن البارميزان، جبن الموزاريلا، جبن الشيدر.

  • جبن الغنم: يتم إنتاج جبن الغنم باستخدام حليب الأغنام، يتميز بنكهته الغنية ومن أمثلته جبن الريكوتا وجبن الفيتا.

  • جبن الجاموس: يصنع هذا الجبن باستخدام حليب الجاموس، له نكهة غنية ومن امثلته جبن الريكوتا، جبن فيتا، وجبن جوود.

أنواع الجبن حسب بلد الصنع.

  • جبن البارميزان: يعتبر جبن البارميزان ايطالي الأصل والصنع وهو جبن صلب مصنوع من حليب البقر.

  • جبن الموزاريلا: يرجع أصل جبنة الموزاريلا إلى إيطاليا وهو جبن طري مصنوع من حليب البقر.

  • جبن الشيدر: هو جبن انجليزي الأصل ويتميز بقوامه الصلب ومصنوع من حليب البقر.

  • جبن الفيتا: يعتبر جبن الفيتا جبن يوناني وهو جبن طري مصنوع من حليب الماعز أو الاغنام.

  • الجبنة الزرقاء:  هو جبن إنجليزي الأصل يتميز بقوامه الطري ويصنع من حليب الأبقار.

  • جبن الريكوتا:  جبن الريكوتا ايطالي الصنع وهو طري ، ويصنع من حليب البقر.
  مع اختلاف أنواع الأجبان ومسمياتها،وبلد المنشأ وطريقة الصنع، يعتبر الجبن طعاما لذيذا ومغذي جدا وله تاريخ طويل.


ما هي فوائد الجبن؟

يعتبر الجبن مصدر غني جدا بالعناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم عند تناوله بشكل معتدل، وهذه بعض أهم فوائد الأجبان:

  • مصدر جيد للبروتين:  الأجبان تعتبر مصدر غني جدا بالبروتينات، والبروتين هو أحد العناصر الهامة لبناء العضلات والأنسجة.
  • مصدر غني بالكالسيوم: تحوي مختلف أنواع الجبن على كميات هائلة من الكالسيوم كونها أحد مشتقات الحليب وهو أحد المعادن الهامة لصحة العظام والأسنان.
  • مصدر للدهون الصحية: صحيح أنه توجد كثير من أنواع الجبن تحتوي على دهون غير صحية، لكن يعتبر الجبن عموما غني بالدهون المفيدة مثل الأحماض الدهنية الأوميغا 3.
  • مصدر للفيتامينات: توجد الكثير من الفيتامينات داخل أنواع الأجبان أهمها الفيتامين B12،  فيتامين A، الفيتامين د، وهذا الأخير يلعب دورا في امتصاص الكالسيوم وصحة العظام.
  • مصدر للطاقة: كمية السعرات الحرارية المتوفرة في الأجبان تعتبر جيدة لتوريد الطاقة للجسم وهذا ما يحتاجه الإنسان للقيام بالأنشطة اليومية.
  • غني ببكتيريا البروبيوتيك: تحتوي بعض الأجبان على البكتيريا المفيدة بروبيوتيك والتي تساهم بشكل كبير في دعم صحة الجهاز الهضمي.

من الجيد تضمين الجبن في النظام الغذائي، ولكن بشكل معتدل وضمن حدود الاحتياجات الغذائية الفردية مع مراعاة كمية الدهون والصوديوم التي توجد في بعض أنواع الجبن لضمان أخذ الاحتياجات الغذائية بشكل متوازن. 


ما الذي يجعل الجبن لذيذا؟

طعم ولذة الجبن تنبثق من مجموعة عوامل معقدة تتفاعل معا، لنستخلص هذا القوام الفريد والنكهة الرائعة للأجبان، وهذه بعض العوامل التي تساهم في جعل الجبن ذات طعم لذيذ:

  • البروتينات والدهون: يحتوي الجبن على نسبة عالية من الدهون والبروتينات التي من شأنها تقوية النكهات وزيادة النعومة، كما أن البروتينات تعمل على تكوين اللب وتحديد قوام الجبن، وهذا ما يساهم بشكل كبير في إضفاء نكهة وقوام غنيين للجبن.

  • الفطريات والبكتيريا: الفطريات والبكتيريا الطبيعية الموجودة داخل الجبن تلعب دور مهم في تطوير العطر والنكهة التي يتميز بها الجبن، كما أن عملية التخمير وتحويل اللب تسهم بشكل مباشر في تطور المذاق والروائح المميزة التي تنبثق من الأجبان.

  • المركبات الكيميائية: تزداد وتتطور نكهة الجبن من خلال المركبات الكيميائية التي تتكون أثناء عملية التخمير والتخزين، ومن هذه المركبات الأحماض الدهنية والكيتونات والأحماض الأمينية التي تعمل على تعزيز نكهة الأجبان وتجعلها مميزة.

  • التوابل والملح: يتم استخدام أنواع التوابل والملح واضافتها في بعض أنواع الجبن وهذا ما يمنحها طعم مميز ولذيذ، فالمذاق المالح للأجبان يعطيها نكهة رائعة تجعلها أكثر اشباعا.

  • التقنيات الصناعية: تسهم بعض التقنيات الصناعية مثل التخمير الاصطناعي وتعديل درجة الحموضة في منح الأجبان نكهة وقوام مميزين.

  • التوازن في الطعم: يمتلك الجبن توازنا مميزا وفريدا بين البروتينات والدهون والنكهات المختلفة التي تتداخل فيها، هذا التوازن من شأنه جعل الجبن  لذيذ جدا  عندما تمتزج.

  • الثقافات والتقاليد: طرق إنتاج الجبن عبر العصور والتقاليد التي تحكمت فيها باختلاف طرق التخمير وصناعة الأجبان واستخلاصها، لعبت دورا كبيرا في إعطاء الاجبان نكهات مختلفة ومتنوعة ومذاقات متعددة.

لذة الجبن تستخلص عن طريق تفاعل مجموعة معقدة من العوامل، وهذا سر تميز الجبن نكهة مميزة وجعله ذو طعم لذيذ.


تعرف على سر عشق الناس  للأجبان

توجد الكثير من الأسباب التي تجعل الناس يحبون الجبن وهي كالتالي:

  • طعمه اللذيذ: يعد الجبن طعاما شهيا للغاية بفضل العوامل المتعددة التي تتداخل في لذة الجبن من دهون وبروتينات وأملاح ونكهات مضافة وعمليات كيميائية تتعلق بتخمير الحليب لاستخلاص الجبن هذا ما يعطي جبنا لذيذا محبوبا لدى الناس.

  • تنوعه الكبير: توجد الكثير من أنواع الجبن التي تختلف من حيث الخصائص والنكهة والطعم هذا ما يضع الناس أمام تشكيلة واسعة من أنواع الأجبان للاستمتاع بها.

  • استخدامه في أطباق متنوعة: تستخدم تشكيلات كبيرة من أنواع الجبن في مجموعة متنوعة من الأطباق والمقبلات والحلويات، هذا ما يجعله خيارا غذائيا سهل الاستعمال بالاضافة للطعم الذي يمنحه للأطباق ويجعلها شهية للاستمتاع بها.

  • دلالته الثقافية: يعتبر الجبن في بعض الثقافات طعما تقليديا ورمزا للكرم، هذا ما جعله ينتشر عبر العصور منذ القدم، ليصبح غذاءا يعشقه الناس كثيرا ، فالجبن جزء من التراث والمأكولات الشعبية لكثير من الحضارات وهذا ما زاد من ارتباط الناس به.

  • التجديد  والابداع في الجبن: يمكن التعديل في الجبن وإضافة الكثير من النكهات المبتكرة عليه، وهذا ما يمنح عشاق الجبن دائما فرص جديدة لاكتشاف الجديد في عالم الأجبان.
تعد الأجبان طعام لذيذ ومغذي له أسرار كثيرة في حضارات عديدة، كما أنه دائم الابتكار في النكهات واستكشاف طرق التخمير جديدة.

هل الجبن له مدة صلاحية؟

نعم للأجبان مدة صلاحية حسب نوعية الجبن ومدى نضجه، وتختلف مدة صلاحية نوع من الجبن عن نوع آخر وحتى طرق تخزين معينة:


  • الأجبان الطازجة: تتمتع الأجبان الطازجة بمدة صلاحية قصيرة يمكن أن تتراوح ما بين بضعة أيام إلى غاية أسبوعين ويجب تخزين الجبن الطازج في الثلاجة.

  • الأجبان الطرية: تتمتع الأجبان الطرية بمدة صلاحية أطول قليلا من الأجبان الطازجة وتتراوح ما بين اسبوعين لغاية شهرين، ويجب تخزين الأجبان الطرية داخل الثلاجة.
  • الأجبان شبه الصلبة: مدة صلاحية الاجبان شبه الصلبة تتراوح ما بين شهرين إلى 6 أشهر وهي أطول من الأجبان الطرية، تستطيع تخزينها داخل الثلاجة أو في الفريزر.

  • الأجبان الصلبة: تتميز الأجبان الصلبة بأنها يمكن الاحتفاظ بها أكثر من كل الأنواع الأجبان الأخرى، وتتراوح مدتها ما بين 6 أشهر إلى ينة أو أكثر ويمكنك تخزينها داخل الثلاجة.

 بغض النظر عن مدة صلاحية الأجبان وطرق الاحتفاظ بها، يجب دائما التحقق من تاريخ انتهاء الصلاحية قبل شراء أي نوع جبن، واذا تم انتهاء صلاحية صنع الأجبان من الأفضل عدم تناولها والتخلص منها.


أفضل أنواع الجبن الأبيض

توجد الكثير من أنواع الجبن الأبيض لكل منها طعمها الخاص وخصائصها التي تميزها ونكهتها الفريدة من نوعها، وفيما يلي بعض أفضل أنواع الجبن الأبيض:

  • جبن الفيتا: يعد جبن الفيتا ذو مذاق غني وكريمي لذيذ جدا، وهو جبن يوناني طري مصنوع من حليب الأغنام والماعز، كما يدخل في الكثير من الأطباق اليونانية التقليدية والسلطات والسندويتشات.

  • جبن الموزاريلا: جبن ايطالي الصنع يتميز بطراوته، مصنوع من حليب الأبقار والجاموس كما له مذاق خفيف قابل للدمج مع كثير من الأطباق، وأشهرها المعكرونة والبيتزا.
  • جبن القريش: يعد جبن القريش من الأجبان البيضاء المصنوعة من حليب الماعز والأبقار ويتميز بطراوته ومذاقه الخفيف الكريمي، ويدخل في تحضير العديد من الأطباق والحلويات والسلطات والسندويتشات.

  • جبن الريكوتا: تعتبر جبنة الريكوتا جبنة ايطالية طرية، تصنع من مصل اللبن وتدخل الريكوتا في استخدام الكثير من الحلويات والسلطات.

  • جبن البارميزان: يصنع جبن البارميزان من حليب الأبقار، وهو جبن إيطالي يتميز بمذاق غني وقوي كما يدخل كثيرا في استخدام أطباق المعكرونة والبيتزا.

هذه بعض الأمثلة القليلة عن أنواع الجبن البيضاء المشهورة حول العالم، والتي تدخل في تحضير الكثير من الأطباق المختلفة والمحبوبة، كما توجد الكثير من انواع الجبن الأبيض التي تستحق التجربة.


أنواع الجبن الصحية

يعد الجبن مصدر جيد للكالسيوم والبروتين والمعادن والفيتامينات المتنوعة، ومع ذلك يمكن أن يكون الجبن مصدر للدهون المشبعة والصوديوم، ويستهلك بطريقة غير الصحية ولكن توجد بعض أنواع الجبن الصحية وهي كالتالي:

  • الجبن الأبيض: يحتوي الجبن الأبيض على نسبة أقل من الصوديوم والدهون المشبعة مقارنة بالأجبان الصفراء، وتعتبر بعض أنواع الجبن الأبيض صحية كجبن الفيتا والقريش والريكوتا وحتى جبنة الموزاريلا.
  • الألبان قليلة أو خالية الدسم: تحتوي الأجبان قليلة الدسم أو خالية من الدسم على نسبة أقل من الدهون مقارنة بالجبن كامل الدسم.

  • الجبن المبشور: تحتوي الأجبان المبشورة على نسب أقل من الدهون مقارنة بالأجبان العادية الكاملة.
  • الأجبان تحتوي على كالسيوم عالي: تحتوي بعض أنواع الجبن على نسبة عالية جدا من الكالسيوم ومثالا على ذلك جبن الشيدر والبارميزان.
من الضروري تضمين الجبن بأنواعه في أنظمتنا الغذائية الصحية لما يحتوي عليه من كميات من البروتينات والكالسيوم المفيدة، كما يطلب الاعتدال في تناول الجبن.

في الختام ومنذ اكتشاف الجبن لأول مرة واستخدامه للاستهلاك، تطورت التقنيات وتحسنت ما أدى إلى وجود أنواع كثيرة من الجبن الذيذ تقدم تجربة مذاق مميز، هذا ما جعل الناس يحبون الأجبان ويعشقون لذتها عبر العصور، دون نسيان قيمتها الغذائية وفوائدها الكثبرة لصحة أجسامنا.






حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-