تسمم الحمل _ إليكِ أهم النصائح الغذائية والأطعمة لتجنبه

ماهو تسمم الحمل و ماذا نعرف عنه ؟

تتعرض المرأة الحامل طوال مدة الحمل إلى الكثير من التعب و الإرهاق، بالإضافة إلى تعرضها إلى أمراض محتملة، البعض منها قد يكون خطيرا مثل تسمم الحمل ويعرف بإسم إرتفاع الضغط البروتيني، وهو حالة تتميز بإرتفاع ضغط الدم و وجود البروتين في البول والتورم القوي كما أنه من أخطر الأمراض التي يمكن أن تتعرض لها الحامل في فترة الحمل.

تسمم الحمل
تسمم الحمل _ إليكِ أهم النصائح الغذائية والأطعمة لتجنبه

في مقالنا هذا سنتعرف على أهم النصائح الغذائية التي يمكن أن تجعل المرأة الحامل تتفادى تسمم الحمل، كما سنتعرف على أعراض تسمم الحمل وأهم أسبابه.

ماهي أعراض تسمم الحمل؟

يحدث تسمم الحمل بعد الأسبوع 20 من الحمل، وفي الكثير من الأحيان يكون بدون أعراض واضحة، لكن مراقبة ضغط الدم كفيلة بإكتشافه قبل فوات الأوان، كما أن له علامات أخرى واضحة وهي كالتالي:

  1. انحسار البول.
  2. الصداع الشديد.
  3. ارتفاع البروتين في البول.
  4. الغثيان أو القيء.
  5. اظطراب في الرؤية.
  6. ألم في أعلى البطن. 
  7. ضعف وظائف الكبد.   

وتعتبر هذه العلامات من أهم العلامات الواضحة لمعرفة تسمم الحمل لكن يمكن أن ترافق الحمل إحدى الأعراض دون تعرض الحامل للتسمم.


ماهي أسباب تسمم الحمل ؟

يعتقد الأطباء بعد العديد من البحوث الطبية والدراسات أن السبب الرئيسي لتسمم الحمل يعود إلى المشيمة، وهي العضو المسؤول عن تغذية الرضيع، كون الأوعية الدموية تتطور لإرسال الدم إلى المشيمة، أثناء حدوث الحمل يحدث اختلال في عمل الأوعية الدموية، فتصبح ضيقة ولا تؤدي نفس وظائف الأوعية الدموية السليمة.

كما أن تفاعلها مع الهرمونات يكون بطرق مختلفة عن العادية مما يؤدي إلى التضييق والحد من ضخ كميات الدم لها، بالإضافة إلى أسباب وعوامل أخرى نذكر منها.
  • الأمراض المزمنة.
  • تسمم سابق.
  • التاريخ العائلي للأمراض.
  • زيادة الوزن.
  • تكيس المبايض.
  • التقدم في العمر.
  • نقص المناعة.                
أشارت بعض الدراسات والبحوث أن لنقص الفيتامين د علاقة بحدوث تسمم الحمل لكنها، لا تزال في طور الدراسة، كما أن هناك بحوث علمية اخرى تقول  أن سبب تسمم الحمل يعد غير معروف بدقة، رغم وضوح بعض الأعراض قبل حدوثه.

كيف نعالج تسمم الحمل ؟

إذا لاحظت الحامل واحدة من الأعراض المذكورة سابقا وكانت شديدة، يجب زيارة الطبيب فورا، ورغم ذلك  قد يعد الحل الوحيد لعلاج التسمم هو الولادة إذا ما كان الوقت مبكرا.

أما في حال كان وقت الولادة مبكر جدا، فيضطر الطبيب لإعطاء الحامل أدوية مثل حبوب خفض ضغط الدم. 

تختلف علاجات تسمم الحمل من حالة امرأة حامل إلى أخرى، حسب حالة التسمم ودرجتها لذلك ينصح دائما بأخذ كل توصيات الدكتور بعناية شديدة  والعمل بها.

هل يمكن الوقاية من تسمم الحمل؟

يمكن تجنب تسمم الحمل عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وهذه أهم النصائح الغذائية.

  • شرب كمية كافية من المياه: الماء هو العنصر الأساسي للحفاظ على توازن السوائل داخل جسم الحامل كما يساعد على تنظيف الكلى، وينصح بالشرب من 8 إلى 10 أكواب يوميا.
  • ضرورة تناول معدن الحديد: يعد معدن الحديد عنصرا مهما جدا للمرأة الحامل طول فترة حملها لإنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • تناول الكالسيوم: الكالسيوم ضروري جدا ومهم لنمو وسلامة العظام والأسنان، ويساعد على تنظيم ضغط الدم، ويمكن الحصول عليه من مصادر منتجات الألبان والمصادر النباتية مثل السبانخ واللوز والبروكلي.
  • تقليل تناول الملح: كثرة استهلاك الملح تزيد من احتمالية ارتفاع ضغط الدم، وينصح بتجنب المأكولات التي تحتوي على نسب عالية من الصوديوم، مثل المعلبات والمخللات والشوربات المعدة الجاهزة.
  • تناول الدهون الصحية: مصادر الدهون الصحية مهمة جدا للحامل حيث تساهم في تطور دماغ الجنين وتقوية  جهازه المناعي، وهنا نقصد "الأوميجا 3" الموجود بكثرة في الأسماك الزيتية كالسردين والسلمون وفي المصادر النباتية كالجوز وبذور الكتان.
  • تجنب تناول الدهون المشبعة: تعد الدهون المشبعة سببا رئيسيا في رفع مستوى الكولسترول في الدم، ونقصد بالدهون المشبعة تلك الموجودة بكثرة في الوجبات السريعة والحلويات والمقالي.
  • المحافظة على الوزن المعتدل: من الضروري انتباه المرأة الحامل لوزنها وتجنب عدم الزيادته، كونه يعد أحد أهم الأسباب المرضية المختلفة التي تتعرض لها الحامل أثناء فترة حملها من إرتفاع سكري وتسمم الحمل وغيرها من الأمراض المختلفة.
  • ممارسة المشي: تعد رياضة المشي شيئا مهما وضروريا للمرأة الحامل خاصة في الأشهر الأخيرة للحمل حيث يقيها من الأمراض وارتفاع الوزن.
  • تجنب إستهلاك الكافيين: ينصح دائما بتجنب كل أنواع المشروبات المنبهة التي تحتوي على نسب متفاوتة من الكافيين لسلامة الحمل و صحة الحامل.
  • الراحة التامة: الراحة التامة ضرورية جدا للمرأة الحامل خاصة في 3 أشهر الأولى من الحمل للحفاظ على ثبات الحمل وتجنب أي مشاكل صحية قد تنجم عن بذل الجهد والإجهاد الذي قد يضر بالمرأة الحامل.

الوقاية من أي مرض تعد أفضل طريق لتجنب المرض، لكن في حال حدوث تسمم الحمل على الحامل العمل بكل توصيات الدكتور.

متى تختفي أعراض تسمم الحمل؟


بصفة عامة عند تشخيص حالة تسمم الحمل عند المرأة الحامل، يبدأ بعدها العلاج فورا، ويمكن أن تبدأ الأعراض في التحسن تدريجيا خلال فترة العلاج، ويمكن أن تتراوح مدتها من أيام إلى عدة أسابيع حسب حالة المرأة الحامل.


عادة ما تختفي أعراض تسمم الحمل بعد الولادة مباشرة، ومع هذا من المهم دائما البقاء تحت الرعاية الطبية وإشراف الدكتور  المختص حتى بعد الولادة.


إليك أهم الأطعمة الضرورية لتجنب تسمم الحمل


للمحافظة على صحة الحامل لتجنب تسمم الحمل قدر الامكان، من الضروري الانتباه للنظام الغذائي والإعتماد على الأطعمة الصحية المتوازنة، وهذه بعض الأطعمة المفيدة للحوامل والتي يمكن أن تساعد في  تجنب تسمم الحمل:


  • الخضروات والفواكه: تحتوي الخضروات والفواكه على مجموعة هائلة من الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة المرأة الحامل، لذا من الضروري الاعتماد على تناول الفواكه والخضروات المتنوعة خاصة التي تحتوي على الألياف الغذائية كالسبانخ والجزر والبطاطا والكرفس.
  • البروتينات الصحية: تشمل البروتينات الصحية اللحوم المطبوخة والمشوية بشكل جيد مثل اللحم البقري الخالي من الدهون والدجاج والأسماك الغنية بالأوميجا 3  والبقول مثل العدس والفول وكل مشتقات الألبان قليلة الدسم.

  • الحبوب الكاملة: من المهم تناول كل أنواع الحبوب الكاملة مثل الأرز البني الشوفان الخبز الكامل،كونها تزود جسم المرأة الحامل بالطاقة اللازمة في هذه الفترة المتعبة.

  • المكملات الغذائية: تناول المكملات الغذائية ضروري جدا للمرأة الحامل كالفيتامين دال والحديد بالشرط أن تكون تحت مراقبة من الطبيب المختص.

  • شرب السوائل:ا لمرأة الحامل تحتاج لترطيب جسمها على مدار الوقت، يكون هذا بشرب كميات كافية من الماء والابتعاد قدر الممكن عن السوائل الضارة كالمشروبات الغازية والعصائر التي تحتوي على السكريات المضافة بكثرة.

تعتبر فترة الحمل فترة مهمة جدا  عند المرأة الحامل لذا من الضروري جدا الانتباه لنوعية الأطعمة التي تتناولها والتركيز على كل ما هو صحي من فواكه وخضار وشرب الماء وتجنب كل الأطعمة الضارة للحفاظ على سلامة صحتها كحامل وصحة الجنين,



تناولها في هذا المقال أهم النصائح الغذائية التي يجب الإلتزام بها من أجل الحفاظ على صحة الحامل و الجنين معا، كما ينصج دائما  بضرورة استمرار المتابعة مع الطبيب المختص طوال فترة الحمل وحتى بعد مرحلة الولادة.



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-