هوس النظافة _ كيف يتسبب في إصابة أطفالك بالحساسية؟

ما معنى النظافة؟

يقصد بمصطلح النظافة هي الحالة التي يكون فيها المكان عديم الأوساخ والقمامة وخالي من ملوثات البيئة المختلفة، وهي حالة تعزز الوقاية من الأمراض، وتوجد العديد من أنواع النظافة منها النظافة الشخصية والعامة والنظافة المهنية بهدف ضمان الصحة العامة للآخرين.


هوس النظافة
هوس النظافة _ كيف يتسبب في إصابة أطفالك بالحساسية؟

سنتعرف في هذا المقال على معنى النظافة، وأهمية النظافة، وهوس التنظيف وكيف يمكن أن يكون سبب كبير في إصابة طفلك بالحساسية، كما سنتطرق إلى بعض النصائح بهدف القضاء على هوس النظافة وتوفير بيئة آمنة وصحية لطفلك.


ما هي أهمية النظافة؟

تعتبر النظافة من أهم الأمور في حياة الناس والمجتمعات لما تعود عليه من منافع على صحة   الفرد بشكل خاص والبيئة بشكل عام، وهذه بعض أهم أوجه أهمية النظافة:

  • تعزيز الصحة العامة: تعمل النظافة على التقليل من الإصابة بالأمراض المعدية وتحسين جودة الحياة بالحفاظ على بيئة نظيفة، يمكن للأفراد العيش وسطها في المجتمع.
  • الوقاية من الأمراض: تساهم النظافة بشكل كبير في الحد من انتشار الأمراض المعدية بسبب الغسيل المنتظم وتنظيف الأماكن واستعمال المواد المنظفة المناسبة بعيدا عن أضرارها، كما تقلل النظافة بنسبة كبيرة من انتشار الجراثيم والميكروبات.
  • حماية الأطفال من الأمراض: تسهم النظافة في الحفاظ على صحة الأطفال وإبعادهم قدر الإمكان عن الإصابة بالعدوى والجراثيم المتنوعة التي يمكن أن يتلقاها الطفل أثناء اللعب وهذا ما يسهم في تطوره ونموه بشكل صحي.

  • حماية البيئة: تعمل النظافة على التقليل من تلوث الهواء والتربة والمياه وهذا ما يعمل على الحفاظ على التوازن البيئي ونظافة المحيط.

  • تعزيز العلاقات الاجتماعية: تلعب النظافة دور كبير في ربط وتمتين العلاقات الاجتماعية حيث تجعل الأماكن نظيفة باستمرار ومقبولة للتواجد فيها، وهذا ما يعمل على تشجيع التفاعل بين الناس والاجتماع وحب المشاركة فيما بينهم.

  • الوقاية من أنواع الحساسية والربو: نظافة المنزل المستمرة والدائمة والبيئة المحيطة به تساهم بشكل كبير في تقليل تعرض أفراد الأسرة لمسببات الربو والمواد التي تخلق أنواع متعددة من الحساسية.

  • تحسين المظهر العام: الحرص على النظافة المستمرة للشخص بشكل خاص تجعل من مظهره مقبولا ومحبوبا وهذا ينعكس على جودة البشرة ونظافة الأسنان والاهتمام بالنفس.

لا يمكن بأي شكل من الأشكال التخلي عن أهمية النظافة، إذ تعد من أهم عوامل ضمان صحة الإنسان وسلامته الشخصية، وكذا الدور البالغ الذي تلعبه النظافة في الحفاظ على المحيط والبيئة من أنواع التلوث المختلفة.


هل مواد التنظيف تسبب الحساسية؟

قد تكون مواد التنظيف من أهم العوامل المسببة للحساسية بأنواعها عند بعض الأشخاص، وهذا يعود لكثرة استعمال المواد الكيميائية والمركبات التي تحتوي عليها مواد التنظيف، وهذه بعض العوامل المسببة للحساسية عند استخدام مواد التنظيف بكثرة: 

  • المواد المعدنية: تحتوي بعض مواد التنظيف على مركبات معدنية مثل النيكل والكروم، والتي تعد من مسببات الحساسية الجلدية عند بعض الأشخاص.
  • العطور ورائحة مواد التنظيف: تحتوي بعض مواد التنظيف على مركزات العطور ومركبات كيميائية ذو رائحة طيبة، لكن هذه المركبات والعطور قد تعمل على خلق الحساسية عند بعض الأفراد أو المصابين بالربو.
  • مركبات الأمونيا والكلور: تحتوي الكثير من مواد التنظيف على مركبات الكلور والأمونيا وهذا ما يعمل على تهيج العيون وخلق مشاكل في الجهاز التنفسي عند استنشاقها اضافة إلى امكانية حدوث حساسية قوية لدى البعض.

  • مواد التفاعل القوية: تحتوي مواد التنظيف على مركبات كيميائية قوية كمواد التنظيف التي تستخدم لإزالة الأوساخ والدهون الصعبة، هذه المواد إذا لامست الجلد وتم استنشاقها بقوة قد تخلق الكثير من أنواع الحساسية بالاضافة إلى حساسية الجلد.

عند استعمال مواد التنظيف وأنواعها يرجى أخذ الحيطة والحذر واستخدام القفازات الواقية والابتعاد قدر الإمكان عن الأماكن التي تستخدم فيها مواد قوية وفعالة وعدم استنشاقها كما يجب استخدام مواد التنظيف بعقلانية دون المبالغة في استعمالها.


هوس النظافة كيف يتسبب في إصابة طفلك بالحساسية؟

يقصد بمصطلح هوس النظافة هو الاهتمام المبالغ في التعقيم والنظافة وهذا ما يعد عاملا قويا في إصابة الأطفال بالحساسية داخل المنزل بسبب الاستنشاق أو التعرض لهذه المواد الحساسة، فكيف يساهم هوس النظافة بشكل كبير في احتمالية إصابة الأطفال بالحساسية:


  • استخدام منتجات تنظيف قوية: عند استخدامك لمواد ومنتجات التنظيف الكيميائية القوية وبشكل متكرر ومفرد، قد يتم تبخير هذه المواد الضارة في الهواء الداخلي في المنزل هذا ما يعمل على تهيج جهاز التنفس عند الأطفال وبالتالي احتمالية ظهور حالات الربو والحساسية المختلفة.

  • عدم التعرض للبكتيريا والجراثيم: النظافة المفرطة تمنع الأطفال من التعرض الطبيعي للبكتيريا والجراثيم التي من شأنها تطوير جهاز المناعة لديهم، وهذا قد يعمل على ضعف جهاز المناعة وزيادة احتمالية ظهور حالات الحساسية.

  • تقليل التنوع البيولوجي: التنظيف يعمل على التقليل من التنوع البيولوجي داخل منزلك وهنا نقصد الجراثيم والميكروبات التي تتواجد بشكل طبيعي في البيئة والتي تعمل على تعزيز جهاز المناعة عند طفلك وعدم التعرض لهذا التنوع يرفع احتمالية الإصابة بأنواع الحساسية لدى الطفل.

  • التعرض للزئبق والمواد الكيميائية: من خلال استخدام منتجات التنظيف بطريقة غير صحية قد يتعرض أطفالك إلى هذه المواد الكيميائية والزئبق، حيث تعمل على زيادة احتمالية الحساسية لدى الطفل.
من الضروري والمهم جدا الحفاظ على التوازن والاعتدال في النظافة، وفتح المجال للبيئة حتى تتواجد بشكل طبيعي داخل المنزل، خاصة عندما يتعلق الأمر بصحة الأطفال، لذا من الضروري أخذ الحيطة والحذر عند استعمال مواد التنظيف بكثرة في المنزل.

نصائح لتجنب إصابة الأطفال بالحساسية من مواد التنظيف

حتى تتفادى إصابة الأطفال بالحساسية جراء استعمال مواد التنظيف بإفراط ننصحك بالعمل بهذه النصائح وهي كالتالي:

  • تجنب استعمال المواد برائحة قوية: حاول الابتعاد أثناء التنظيف عن استعمال مواد تتميز بالروائح القوية والعطور.

  • استخدام منتجات صديقة للبيئة: حاول دائما اختيار المنتجات الآمنة للاستخدام حول الأطفال عن طريق البحث عن مواد تحمل علامات خالية من المواد الكيميائية.

  • التهوية الجيدة: أثناء استخدامك لمواد التنظيف بكل أنواعها، تأكد جيدا من تهوية المنزل بفتح الأبواب والنوافذ حتى تسمح للهواء النقي بالدخول وتبديد الروائح وبخار المواد الكيميائية.

  • استخدام القفازات: إرتدي دائما قفازات واقية لحماية الجلد من ملامسة المواد الكيميائية التي تسبب الطفح الجلدي.
  • تجنب الاستنشاق المباشر: عند القيام بتنظيف البيت حاول تغيير مكان تواجد أطفالك من غرفه لغرفة أخرى حتى تحميهم من استنشاق مواد التنظيف ومركباتها.

  •  التنظيف المعتدل: ابتعد عن التنظيف المفرط في المنزل وحاول القيام بالتنظيف بشكل منتظم ومعتدل وطبيعي لتترك المجال للتنوع البيولوجي ويحاول طفلك تنفس هواء نقي بعيدا عن المواد التنظيف.

من المهم العمل بهذه الخطوات لتجنب تعرض طفلك لمختلف أنواع الحساسية والربو عن طريق الاستنشاق أو العيش في بيئة محيطة بكل مركبات مواد التنظيف، لذا من الضروري الابتعاد عن استعمال منظفات قوية والاستمرار المفرط في التنظيف.

كيف تتخلص  من هوس النظافة؟

نعني بمصطلح هوس النظافة نوع من الاضطراب والوسواس القهري، الذي يتخلله أفكار متكررة وسلوكيات مفرطة في استعمال النظافة والخوف من الأوساخ، وهذه بعض النصائح للتخلص من هوس النظافة إذا كنت تعتقد أنك مصاب به:

  • تحديد الأولويات: إعمل على تحديد مجالات يمكنك التخلي فيها عن العادات الزائدة وركز على تلك التي تعتبرها أكثر أهمية في حياتك اليومية.

  • اجعل وقت محدد للتنظيف: خصص وقت محدد للتنظيف في اليوم، وخلال باقي اليوم قم بنشاطات أخرى تحبها وحاول عدم التفكير في موضوع النظافة.

  • ممارسة التأمل والاسترخاء: تساعد تقنيات التأمل والاسترخاء على التحكم في أفكارك وتهدئة ذهنك وبالتالي تبتعد تلقائيا عن التفكير في هوس النظافة.

  • مشاركة التنظيف في البيت: قم بمشاركة وتوزيع مهام التنظيف على أفراد عائلتك وتحديد أماكن معينة للتنظيف فهذا يساعد من تقليل الضغط عليك، وتتخلص تلقائيا من هوس التنظيف المتكرر.

  • استشارة دكتور متخصص: تحتاج بعض الحالات الشديدة التي تعاني من هوس النظافة إلى المساعدة من قبل مستشار نفسي أو معالج لحل هذه المشكلة، لذا  إذا كنت تحاول التخلص من هوس النظافة بنفسك ولم تنجح عليك التوجه إلى اختصاصي.
  • تخصيص وقت للترفيه: حاول دائما القيام بأنشطة مسلية وممتعة أثناء يومك بعد  القيام بتنظيف، حتى تستهلك طاقة أكثر في نشاطات أخرى غير ممارسة تنظيف المنزل.

  • تذكر فوائد التنظيف المعتدل: اعلم جيدا أن إتاحة الفرصة للتوازن البيولوجي داخل المنزل وتوفر الجراثيم بشكل طبيعي، يعمل على تعزيز الجهاز المناعي عند طفلك ويخفف من احتمالية ظهور حالات التحسس لديه،  هذا ما يساعدك على التخلص من هوس التنظيف.

من الطبيعي أن التخلص من أي هوس إضافة الى هوس النظافة قد يحتاج إلى وقت وجهد  وصبر.


في الختام إن الهوس الزائد للتوفير منزل نظيف لطفلك قد يؤثر على صحته وصحة العائلة بطرق غير متوقعة على الرغم من دور النظافة في منع انتشار الأمراض وتحسين جودة الحياة إلى أن الإفراط في النظافة له تاثيرات عكسية على صحة الطفل.





حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-