التبول اللاإرادي _ كيف تتعاملين معه كأم جديدة؟

التبول اللاإرادي عند الأطفال 

يعتبر التبول اللاإرادي أمرا شائعا لدى الأطفال خلال مراحل نموهم الأولى، ما قد يضع هذا الوضع الأهل في مواجهة بعض التحديات المتنوعة، منها العوامل النفسية وحتى النضج البيولوجي، وقد يستدعي هذا الموضوع المتابعة الطبية وحتى المتابعة النفسية لتقديم الدعم اللازم لعلاج ظاهرة التبول اللاإرادي.


التبول اللاإرادي
التبول اللاإرادي _ كيف تتعاملين معه كأم جديدة؟


في هذا المقال سنتعرف على التبول اللاارادي عند الأطفال وكيف يمكن لك كأم جديدة مواجهة هذه الظاهرة والتعامل معها للوصول إلى حل مريح ونهائي، كما سنتعرف على أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال والفرق بينه وبين سلس البول.


أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال

لا يوجد سبب رئيسي للتبول اللاإرادي عند الأطفال، وإنما هنالك العديد من الأسباب تختلف باختلاف حالة الطفل، وأهم أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال ما يلي:

  • نمو الجهاز البولي: من أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال في مراحل مبكرة من النمو أن يكون الجهاز البولي للطفل غير كامل النمو وغير قادر على السيطرة الكاملة على وظائفه  وهذا ما يسبب التبول اللاإرادي عنده.
  • اضطرابات النوم: يمكن أن يؤدي الأرق واضطراب النوم عند الأطفال إلى عدم إحساس الطفل بالرغبة في التبول ليلا  بسبب النوم العميق وعدم القدرة على الاستيقاظ للتبول.

  • التأخر في التدريب على الحمام: من أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال هو تأخير تدريب الطفل على استخدام الحمام بنفسه، فعدم تدريبه للدخول إلى الحمام مبكرا، يمكن أن يساهم في حدوث التبول اللاإرادي، وهذا لإعتماده بكثرة على الحفاظ أو انتظار تنبيه الأم.

  • الإفراط في تناول السوائل: واحدة من الأسباب المباشرة للتبول اللاإرادي عند الطفل هو تناول السوائل والمشروبات بكمية كبيرة، إضافة لوقت تناولها الذي يلعب دورا في التحكم في التبول عند الطفل خاصة  في الفترة المسائية أو ليلا.

  • المشاكل الطبية: يعاني بعض الأطفال من حالات الطبية ويمكن أن يكون التبول اللاإرادي مؤشرا على وجود مشكلة طبية أساسية كمرض السكري أو مشاكل في المسالك البولية أو الالتهابات.

  • العامل الوراثي: يمكن أن يعاني بعض الأطفال من التبول اللاإرادي بسبب عوامل وراثية جينية تم اكتسابها من أحد الأبوين، أو وجود تاريخ عائلي للتبول اللاإرادي.

  • الضغوط المدرسية: يمكن أن تعمل الضغوط المدرسية مثل فترة الاختبارات وفترة انجاز المشاريع على التسبب في ظهور التبول اللاإرادي عند الطفل.

إن الفهم الجيد لأسباب التبول اللاإرادي قد يساعد كثيرا الآباء في علاج التبول اللاإرادي عند أطفالهم، لذلك يجب تحديد السبب للحصول على حل المشكلة وعلاجها بالطريقة المناسبة  مع ضرورة استشارة أخصائي الأطفال للوصول إلى حل نهائي.


كيف تتعاملين كأم جديدة مع التبول اللاإرادي لطفلك؟

تجربتي كأم جديدة مررت بمرحلة التعامل مع التبول اللاإرادي لطفلتها، أقدم لكي هذه النصائح والخطوات المتوازنة بين التوجيه وتفهم هذه المرحلة وتقديم الدعم لطفلك، وهذه بعض أهم نصائح وخطوات التعامل مع التبول اللاإرادي لطفلك كأم جديدة:

كوني صبورة وايجابية

عليك أن تكوني مصدر تفهم ودعم للطفل خلال مرحلة التبول اللاإرادي عند، فقد يكون التبول ناتجا عن عوامل خارجة عن إرادته، لذا يحتاج طفلك إلى بعض الوقت يستوعب ويتعلم كيفية التحكم في التبول عنده.

استخدمي بعض عبارات التحفيز الإيجابي عند طفلك عن طريق مكافأته أو الإشادة بما قام به عندما يستيقظ لطلب الحمام أو عندما ينبهك بأن لديه رغبة في دخول الحمام.

لا تعاقبي طفلك

معاقبة طفلك على حدوث التبول اللاإرادي عنده قد يخلق له مشكلة جديدة أو يجعلها تتفاقم، ويمكن أن تدخل طفلك في دائرة الخجل الزائد أو الاحراج والخوف والذي يعد أحد أسباب التبول اللاإرادي، لذا تحلي بالهدوء  والتحلي بالصبر الكامل.

تواصلي مع طفلك

تحدثي باستمرار مع طفلك عن التبول اللاارادي ووضحي له بأن هذه المشكلة شائعة بين كل الأطفال الصغار، وأنها ليست خطأ كبيرا.

يمكنكي قول بعض العبارات تشجيعية له ليفهم الحالة التي يمر بها، كأن تقولي له (هذا أمر شائع لدى الأطفال في سنك لا تقلق كثيرا، تجنب شرب المياه قبل النوم، ستتغلب على هذا الأمر قريبا) فهي عبارات ستبعث في طفلك الطمأنينة وتشجعه على مرور هذه المرحلة.

إنشاء روتين خاص بالطفل

يمكنك مساعدة طفلك على تطوير عادات صحية قبل النوم كتشجعيه على الذهاب إلى الحمام قبل الخلود إلى الفراش أو تجنب شرب السوائل ساعتين قبل النوم.
قومي بتحديد أوقات الزيارة الحمام بانتظام حتى يتعود الطفل تلقائيا عليها خاصة أثناء الليل واستمر بتشجيعه حتى يعتاد على هذا الروتين الجديد لتعزيز السيطرة على  التبول اللاإرادي في مرحلته العمرية.

تعاوني مع الطبيب

قومي باستشارة طبيب الأطفال، واطلبي منه المساعدة في تجاوز هذه المرحلة من خلال عرض الطفل على الدكتور وإجراء الفحص الطبي لاستبعاد الأسباب الطبية للتبول اللاإرادي وحل المشكلة.

اطلبي الدعم العائلي

يمكنك التحدث مطولا عن مشكلة التبول اللاإرادي عند طفلك مع أفراد العائلة للحصول على التشجيع والدعم النفسي والعاطفي، إذ يمكن لأفراد العائلة أن يساهموا بشكل كبير في الإستمرار في هذا التحدي الشاق.

لا تدعي تبول اللاإرادي يؤثر على حياتك

صحيح ظاهرة التبول اللاإرادي تعد مشكلة في حد ذاتها، لكن عليكي الانتباه من أن تؤثر بشكل عكسي على حياتك وحياة طفلك.

تأكدي دائما من أن طفلك يعيش مراحله العمرية بالتفصيل ويشارك في الأنشطة المعتادة مع أقرانه كالذهاب إلى المدرسة واللعب مع الأصدقاء.

توقعي حدوث التبول اللاإرادي 

عندما تكونين مع طفلك خارج المنزل توقعي حدوث التبول اللاإرادي في أي وقت، واحتفظي دائما بملابس إضافية وحفاضات عندما تكونين خارج المنزل.

امنعي السوائل قبل النوم

من أكثر أسباب حدوث التبول اللاإرادي عند الأطفال ليلا شرب المياه والسوائل بكميات كبيرة قبل النوم، لذا احرصي دائما على منع السوائل ساعتين قبل النوم وشجعي طفلك على تبني هذه العادة المفيدة للتخلص من التبول.

من تجربتي الشخصية مع طفلتي كان النجاح في تخطي ظاهرة التبول اللاإرادي لديها بإتباع استراتيجية منظمة وفق هذه الخطوات المذكورة، فما عليك إلا تطبيقها للتخلص من التبول اللاإرادي عند الطفل بسهولة.


ما الفرق بين التبول اللاإرادي وسلس البول؟

سلس البول والتبول اللاإرادي ظاهرتان مختلفتان، لكن يتعلقان بوظائف الجهاز البولي، ويكمن الفرق بين التبول اللاإرادي وسلس البول فيما يلي:

  • التوقيت: سلس البول يمكن أن يحدث في أي وقت بينما التبول اللاإرادي يحدث في معظم الأحيان أثناء النوم أو خلال النهار.

  • الفئة العمرية: ظاهرة التبول اللاارادي تنتشر بكثرة بين الأطفال بينما سلس البول يمكن ان يكون أكثر شيوعا عند البالغين.
  • الأسباب: بالنسبة لسلس البول يمكن أن يكون هناك سبب محدد مثل مرض السكري أو التهابات في المسالك البولية بينما في ظاهرة التبول اللاإرادي لا يوجد سبب واضح  لحدوثه.

صحيح أن هناك فروقات بين سلس البول والتبول اللاإرادي، لكن في كلتا الحالتين من الأفضل استشارة الطبيب لتحديد العلاج المناسب بعد التقييم وتحديد الأسباب للوصول حل نهائي.


هل الخوف يسبب التبول اللاإرادي؟

  • نعم من الممكن أن يسبب الخوف حدوث ظاهرة التبول اللاإرادي عند الأطفال، وقد يعرف هذا باسم التبول اللاإرادي النفسي او التبول اللاإرادي الناجم عن الضغوطات.

  • الطفل الذي يشعر بالخوف الدائم حتى من أبسط الأشياء، يمكن أن يعاني من ظاهرة التبول اللاإرادي، إذ قد يجد صعوبة كبيرة في السيطرة على وظائف الجهاز البولي.

  • المشاكل التي تعترض الطفل في المدرسة أو التغيرات التي تحدث في حياته أو تلك التي يراها داخل عائلته، كلها عوامل تساهم بشكل كبير في حدوث التبول اللاإرادي عند الطفل.

توفير البيئة الداعمة والتعامل مع الجوانب النفسية للطفل يمكن أن يقلل من حدوث التبول اللاإرادي عنده، لذا من الأفضل اللجوء الى الاستشارة الطبية عند تعرض الطفل لظاهرة التبول اللاإرادي بسبب الخوف الذي يشعر به.


في الختام يمكن أن تظهر النتيجة الفعالة للدعم الذي تقدمينه كأم جديدة لطفلك الذي يعاني من التبول اللاإرادي، لذا عليكي تقديم الدعم النفسي والعاطفي الضروري له حتى يتمكن طفلك من التخلص بسهولة من التبول اللاإرادي والتدرب أكثر على التعامل مع التبول عنده بالتشجيع المستمر والتعامل الجيد ورد الفعل الإيجابي.





حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-