علاجات منزلية سريعة وفعالة لنزلات البرد عند الأطفال

أعراض نزلة البرد

تعتبر نزلات البرد عدوى فيروسية منتشرة بشكل كبير وتصيب الجهاز التنفسي العلوي ومن أعراضها الشائعة سيلان الألف والاحتقان والعطس وارتفاع درجة حرارة الجسم وبعض الآلام الخفيفة، وتظهر معظم هذه الأعراض بعد مدة قصيرة من إلتقاط الفيروس، ويمكن أن تستمر لأيام معدودة، وتعتبر واحدة من أكثر الأمراض شيوعا بين الناس خاصة أثناء فصل الشتاء.


نزلات البرد
علاجات منزلية سريعة وفعالة لنزلات البرد عند الأطفال

في مقالنا هذا سنتعرف على أفضل الطرق المنزلية السريعة والفعالة لعلاج نزلات البرد عند الأطفال، كما سنتطرق إلى أنواع نزلات البرد وأعراضها بصفة عامة، إضافة إلى الفرق بينها وبين الزكام،  وفي الأخير سنقدم بعض النصائح الإضافية لعلاج الأطفال من نزلات البرد.


أنواع نزلات البرد

تعد نزلات البرد واحدة من أكثر الأمراض المعدية انتشارا في العالم ويبلغ متوسط الإصابات عالميا للفرد الواحد ما بين نزلة إلى ثلاث نزلات كل عام، ويعد الأطفال الصغار من أكثر الفئات عرضة للإصابة  بنزلات البرد بسبب المناعة المنخفضة لديهم، وفيما يلي أنواع نزلات البرد:

  • فيروس الروتا: يقوم هذا الفيروس بإصابة الجهاز الهضمي وقد يسبب الإسهال والقيء.
  • فيروس الأنف: هو من أكثر أنواع الفيروسات المسببة لنزلات البرد شيوعا ويصيب الحلق والأنف بصفة عامة.

  • فيروس نظير الانفلونزا: يصيب هذا الفيروس الجهاز التنفسي العلوي، بما في ذلك الحنجرة والأنف والحلق وهي أعراض شائعة بكثرة للمصابين بهذا النوع من نزلات البرد.
  • فيروس الانفلونزا: يصيب هذا الفيروس الجهاز التنفسي السفلي والعلوي، ويمكن أن تكون أعراضه أكثر حدة من نزلات البرد العادية، إذ يشعر المصاب بالحمى وألم في الجسم والصداع.

بشكل عام هذه أنواع الفيروسات المسببة لنزلات البرد لكن اذا كنت تشعر  بأعراض نزلات برد شديدة وقوية من الضروري التوجه فورا للمستشفى وتلقي العلاج أو اللقاحات المناسبة.


ما الفرق بين نزلة البرد والزكام؟

الزكام ونزلة البرد مصطلحا يدلان على الإصابة بالالتهابات التنفسية، لكن يتم تفسيرها بشكل مختلف في بعض الحالات وهذا الفرق بين  نزلات البرد والزكام:

الزكام

يشير إلى عدوى فيروسية مختلفة عن نزلة البرد، بحيث يمكن أن تكون أكثر شدة من حيث الأعراض وتشمل في معظم الأحيان ارتفاع درجات الحرارة والتعب والصداع والسعال الجاف وآلام في الحلق، وقد تستمر أعراضه عادة لفترة طويلة قد تتجاوز عدة أسابيع.

نزلات البرد

هو المصطلح الأكثر شيوعا وانتشارا في العالم حيث يستعمله الناس كثيرا ويشير عادة إلى العدوى الفيروسية التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي.

أعراضه خفيفة على المصاب وتشمل سيلان الأنف والإحتقان والعطس وبعض الآلام في الجسم وتستمر أعراضه عادة مدة أيام لتصل لأقل من أسبوع وغالبا ما يستطيع المصاب أن يتعافى من نزلة البرد بسرعة شديدة. 


تستخدم الكثير من المصطلحات الشائعة لنزلات البرد والزكام، كالجيوب الأنفية، إلتهاب الحلق وغيرها وهي تدل اصطلاحا على نفس الأعراض ونفس المرض، لكن تختلف في حدة الأعراض وأيام الإصابة بنزلات البرد.


علاجات منزلية سريعة وفعالة لنزلات البرد عند الأطفال

يعد الأطفال من أكثر الفئات الشائعة إصابتها بمختلف نزلات البرد ويرجع ذلك لضعف المناعة لديهم وهذه بعض العلاجات المنزلية لمساعدة أطفالك على التخلص من نزلات البرد:

العسل

  • يعد العسل من أكثر وأقدم العلاجات المنزلية فعاليته في تخفيف أعراض نزلات البرد، فهو علاج منزلي فعال لكنه يعطى للأطفال بحذر.

  • يحتوي العسل على خصائص مضادة للالتهابات والتي من الممكن أن تساهم في تخفيف أعراض الكحة والسعال الحاد.

  • من المهم ملاحظة أن العسل يعتبر غير آمن للرضع أقل من سنة لاحتوائه على مكونات قد تسبب مرضا خطيرا للرضع.

  • لا توجد توصيات محددة بشأن نوع العسل أو كميته المناسبة للأطفال لعلاج نزلات البرد لذا من الضروري تجربة العسل قبل اعتماده بشكل رئيسي للطفل في علاج نزلات البرد.

الراحة

  • تعتبر الراحة واحدة من العوامل المساعدة لتعافي الأطفال من نزلات البرد كون النوم ضروري لتقوية مناعة طفلك ويساعده على استعادة قوته وتجنب تفاقم المرض.
  • يساعد النوم بشكل كبير الطفل على محاربة العدوى والتعافي بسرعة من أعراض نزلات البرد القوية.
  • من الضروري توفير بيئة مريحة لنوم طفلك وضبط درجة حرارة الغرفة بشكل مناسب فهذا من شأنه أن يوفر الراحة النفسية والجسدية التي تلعب دورا هاما في تخفيف أعراض نزلات البرد وتسريع عملية الشفاء.

الكمادات الفاترة

  • قد يعاني طفلك من ارتفاع خفيف في درجة حرارة الجسم أثناء إصابته بنزلة البرد لذا تعد الكمادات الفاترة من العلاجات المنزلية لتخفيف أعراض نزلات البرد عند الطفل.
  • استخدمي مناشف قماشية مصنوعة من قطن وبأحجام كبيرة حتى تحتفظ بحرارة الماء الدافئ أطول مدة ممكنة، وقومي بوضعها على الجهة الخلفية لساق الطفل بعد عصرها جيدا من الماء.
  • عليك الاحتفاظ بالكمادات الفاترة على ساق طفلك أكبر وقت ممكن حتى تمتص الكمادات حرارة الجسم، وينصح بإزالتها بعد مرور 10 من وضعها. 
  • إذا كان طفلك أكبر سنا يمكنك وضع كمادات فاترة على الساق لمدة أطول تتراوح من 20 إلى 30 دقيقة لامتصاص وتخفيف درجة حرارة الجسم المرتفعة.

شرب كمية من السوائل

  • حاولي تشجيع طفلك على شرب كمية كافية من السوائل أثناء إصابته بنزلات البرد مثل الماء ومشروب الأعشاب الدافئ.
  • يساعد شرب السوائل بشكل متوازن في الحفاظ على ترطيب الجسم، وتوازن السوائل بداخله أثناء الإصابة بنزلات البرد إصابة طفلك بالجفاف.

استعمال المحلول الملحي

  • يمكنك استخدام قطرات المحلول الملحي عن طريق الأنف للتخلص من أعراض الاحتقان وانسداد الأنف وضيق التنفس عند طفلك، إذ تعتبر من العلاجات المنزلية الآمنة والهامة للطفل.
  • اذا كان عمر طفلك ما بين 6 أشهر إلى 12 سنة يمكنك استخدام المحلول الملحي بوضع قطرة إلى قطرتين من المحلول الملحي في كل فتحة أنف للمساعدة على إخراج المخاط وتسهيل التنفس.

الغرغرة بالماء الدافئ

  • تساعد الغرغرة بالماء الدافئ على تخفيف التهاب الحلق كثيرا عن طريق إزالة البكتيريا منه بإستعمال كوب ماء دافئ مع قليل من الملح وشطف الحلق به.

هذه بعض العلاجات المنزلية التي تعود بالنفع على طفلك في حال إصابته بنزلات البرد لكنها ليست بديلا عن العلاج والمتابعة الطبية.


نصائح لتفادي طفلك الإصابة بنزلات البرد

هذه بعض النصائح حتى تتجنبي إصابة أطفالك بنزلات البرد:

  • تعزيز جهاز مناعة طفلك لمقاومة الأمراض باتباع أنظمة غذائية صحية من شأنها رفع المناعة في جسمه.
  • تجنب الاختلاط بالأشخاص المصابين بنزلات البرد حتى لا يلتقط الفيروس ويصبح عرضة للإصابة بنزلة البرد من مختلف أمراض الإنفلونزا.
  • شجعي طفلك على النوم لساعات كافية حتى يصبح الجهاز المناعي أقوى لديه كفاية للتصدي لمختلف أنواع الفيروسات.
  • حافظي دائما على نظافة بيتك وقومي بتعقيم الأسطح بإنتظام لتفادي انتشار مختلف الفيروسات 
  • من الضروري شرب كميات كافية من الماء والسوائل لتجنب الإصابة بنزلات البرد ومختلف الأمراض.
  • يعتبر غسل اليدين أمر بالغ الأهمية للصغار والكبار على حد سواء، وهو واحد من أفضل الطرق لمنع انتشار الفيروسات والعدوى والتقاطها. 

في الختام صحيح أن نزلات البرد مرض شائع بكثرة عند الأطفال خصوصا مع دخول فصل الشتاء، لكن مع العلاجات المنزلية النافعة يمكن التغلب عليه في حال ما إذا كانت حالته لا تستدعي تدخلا طبيا، أما إذا كانت الأعراض قوية من الأفضل التوجه مباشرة إلى طبيب الأطفال وتلقي العلاج والرعاية الكاملة.





حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-