ألعاب الفيديو _ كيف تساعد الأطفال المراهقين على النجاح في المدرسة؟

تعريف ألعاب الفيديو

ألعاب الفيديو هي ألعاب تفاعلية تلعب من خلال أجهزة الكمبيوتر ومختلف الوسائط الالكترونية وأجهزة ألعاب الفيديو (video games) المنزلية كالبلاي ستيشن أو الهواتف الذكية أو الألعاب الرقمية، وظهرت في الخمسينات من القرن الماضي وتطورت مع الوقت لتشمل مختلف الألعاب كالثلاثية الأبعاد والألعاب الرياضية، إذ تتيح للمستخدمين التفاعل مع عالم افتراضي والتحكم في شخصياتهم والعناصر الموجودة داخل اللعبة.


ألعاب الفيديو
ألعاب الفيديو _ كيف تساعد الأطفال المراهقين على النجاح في المدرسة؟


في هذا المقال سنتعرف على العاب الفيديو وأنواعها المختلفة، وما هي فوائدها وكيف تؤثر في الأطفال المراهقين، وهل يمكن للألعاب المساهمة في نجاح الطفل المراهق في المدرسة وهل تساعدهم على التفوق الدراسي.


ما هي فوائد ألعاب الفيديو؟

ألعاب الفيديو ليست للتسلية والترفيه فقط وإنما أكدت الكثير من الدراسات التي أجريت على محبي ألعاب الفيديو أن لها فوائد عديدة وهذه فوائد ألعاب الفيديو للأطفال الهامة:

  • تحفيز الابداع والتخيل: تتميز ألعاب الفيديو بأنها ذات عوالم افتراضية وقصص محاكاة معقدة تشجع على تنمية الخيال للوصول إلى مختلف الحلول والتفكير الإبداعي بهدف النجاح في اللعبة وتجنب الخسارة.

  • تعزيز التفاعل الاجتماعي: ألعاب الفيديو في معظمها تلعب في جماعة، إذ يمكن للاعب أن يجتمع مع أصدقائه أو لاعبين آخرين في الواقع الافتراضي على الانترنت وهذا ما يسمح له بتعزيز التفاعل الاجتماعي والتواصل بينه وبين اللاعبين ومنه تنمية مهارات التواصل الاجتماعي لديه.

  • تطوير المهارات العقلية: تسمح ألعاب الفيديو للطفل المراهق بتحسين مهاراته العقلية عن طريق اتخاذ قرارات سريعة أثناء اللعب.

  • وسيلة الترفيه: تعتبر ألعاب الفيديو وسيلة رائعة للترفيه والتسلية وقضاء أوقات ممتعة مع  الأصدقاء والعائلة أو الاجتماع مع لاعبين من كل أنحاء العالم.
  • وسيلة للتعليم: بالإمكان استخدام ألعاب الفيديو لتعزيز التعليم وفهم المفاهيم الجديدة والتعلم.

  • تحسين المهارات الحركية: بعض أنواع ألعاب الفيديو تتطلب مهارات حركية دقيقة وهذا ما يعزز قوة التركيز والتنسيق بين العين واليد والتحكم في الحركة بشكل دقيق لمواصلة اللعب.

ألعاب الفيديو تعد أكثر من أداة للتسلية ورغم ذلك ينبغي على الطفل المراهق أن يتحكم في وقته لضمان تحقيق التوازن بين أولوياته مثل الدراسة وأوقات الترفيه.


دور ألعاب الفيديو  للأطفال المراهقين في النجاح في المدرسة؟

لا طالما كان هناك جدل دائم حول أهمية ألعاب الفيديو وفائدتها ويرى البعض أن ألعاب الفيديو مجرد وسيلة للترفيه وضياع للوقت، بينما يرى الآخرون أنها أداة تعليمية قيمة من شأنها تحسين أداء الأطفال المراهقين في المدرسة، وإليك كيف يمكن أن تساعد ألعاب الفيديو الأطفال المراهقين على النجاح في التحصيل العلمي:

تعزيز التعليم التفاعلي

تتوفر الكثير من أنواع ألعاب الفيديو التي تقدم تجارب تعليم تفاعلية تسمح للأطفال المراهقين والطلاب بالتفاعل مع محتوى تعليمي معين، ويمكن أن تكون هذه التجارب محفزة بهدف الفهم العميق لبعض المواضيع الأكاديمية الهامة.

مثالا على ذلك تقدم لعبة ماين كرافت دروس تعليمية حول علوم الهندسة والكمبيوتر هذا ما يسمح للاعبين تعلم هذه المفاهيم بطريقة مسلية وممتعة.

تعزيز مهارات التفكير الاستراتيجي

تسمح العاب الفيديو التي تتسم بطابع استراتيجي على اتخاذ قرارات ذكية عن طريق تشجيع اللاعبين على التفكير الاستراتيجي، إذ تنعكس هذه المهارة بشكل ايجابي على الطلاب في الفصل الدراسي ما يمكنهم من اتخاذ قرارات لمواجهة مختلف التحديات الأكاديمية والتخطيط وايجاد الحلول.

على سبيل المثال في لعبة سوبر ماريو بروس(Super Mario) يمكن للاعبين ضبط مستوى الصعوبة حتى تتناسب مع مهاراتهم، ما سيساعد الطفل المراهق على التعلم من خلال توفير تحديات مناسبة لقدراته ومنه تعلم مفاهيم جديدة بوتيرة متناسقة مع مهاراته.

تنمية مهارات التعاون

بعض ألعاب الفيديو الاجتماعية تتطلب أكثر من عنصر للعب، وهذه الألعاب تعزز التفاعل الاجتماعي عن طريق اجتماع اللاعبين والعمل معا كفريق للوصول إلى هدف مشترك وتحقيقه، هذا يساهم في تدريب الأطفال المراهقين في المدارس على تعلم كيفية التعاون كفريق وحل المشكلات مع الآخرين.

تطوير الإبداع والتفكير النقدي

تسمح ألعاب الفيديو من خلال حل الألغاز وانشاء عوالم افتراضية في تشجيع الطلاب على التفكير النقدي والإبداع وهذا يمكن ان ينعكس ايجابا على قدرات الأطفال المراهقين في فهم وحل مختلف المواضيع مثل الأدب والفنون.

العديد من ألعاب الفيديو المختلفة تتطلب اتخاذ قرارات وتقديم المعلومات وهذا ما يسمح بتدريب اللاعبين على اتخاذ قرارات استراتيجية تساعدهم على تطوير مهارات التفكير والتخطيط.

التركيز وتنشيط الذاكرة

بعض ألعاب الفيديو تتطلب من اللاعبين استحضار قواعد اللعبة وتذكر معلومات دقيقة ومهمة، ما يساعدهم على تنشيط الذاكرة وتحسينها وبالتالي تنعكس بشكل ايجابي على مستواهم الدراسي وتحصيلهم العلمي في المدارس.

ألعاب الفيديو تتطلب التركيز القوي والحضور التام أثناء اللعب وهي مهمة أساسية من أجل الفوز في اللعبة هذا ما يساعد على زيادة التركيز وسرعة البديهة، هذا ما سيؤثر بشكل إيجابي على التحصيل العلمي للطلاب المراهقين في المدارس.

يمكن أن تكون ألعاب الفيديو أداة تعليمية رائعة لتحقيق النجاح في المدرسة، لكن من الضروري حضور الآباء لتوجيه أطفالهم توجيها صحيحا لاختيار الألعاب المناسبة لسنهم.


كيف تؤثر ألعاب الفيديو على المراهقين؟

من الواضح تأثير ألعاب الفيديو على الأطفال المراهقين بشكل متنوع وكبير، ويعتمد هذا على عوامل مختلفة بما في ذلك نوع اللعبة والوقت الذي يقضونه أمام الشاشات والظروف الاجتماعية المحيطة بهم والجو العائلي المتوفر،  وإليك كيف تؤثر ألعاب الفيديو على المراهقين:

التأثيرات الايجابية

  • تطوير المهارات الاجتماعية: تساهم ألعاب الفيديو في تطوير المهارات الاجتماعية عند المراهقين كالتواصل الفعال والتعاون واللعب المشترك والتعاطف مع مختلف اللاعبين.

  • تطوير المهارات المعرفية: يمكن أن تساعد ألعاب الفيديو المراهقين على تطوير مهاراتهم المعرفية والتفكير النقدي وحل المشكلات وتنشيط الذاكرة وزيادة التركيز.

  • تحفيز التعلم: يمكن أن تساهم ألعاب الفيديو على تحفيز المراهقين وتشجيعهم على التعلم وتدفعهم إلى حب المعرفة والاستكشاف.

التأثيرات السلبية

  • تضييع الوقت: بعض ألعاب الفيديو تتطلب وقتا كبيرا ويمكن للمراهقين الانغماس فيها لساعات طويلة دون التوقف عن اللعب وهذا ما يمكن أن يشكل عاملا سلبيا على حياة المراهقين.

  • التخلي عن النشاط البدني: قضاء أوقات طويلة في اللعب على ألعاب الفيديو يؤدي إلى نقص النشاط البدني والجلوس لفترات طويلة مما يؤثر سلبا على صحة المراهقين.

  • تأثير على السلوك: بعض ألعاب الفيديو لديها تأثير قوي على المراهقين ويمكن ملاحظة ذلك في تغيير سلوكياتهم ومعاملتهم مع عائلاتهم ومع الغير، لذا تعد الرقابة من طرف الآباء ضرورية لتجنب أي سلوك غير محبب من المراهقين.

للأهل دور كبير في الإشراف على نوعية ألعاب الفيديو ووقت اللعب، لذا فإن تقديم نصائح للتحكم في ألعاب الفيديو للأطفال المراهقين أمر الضروري بهدف الموازنة بين وقت اللعب ووقت الدراسة.


ما هي أنواع الألعاب الإلكترونية؟

منذ ظهور الألعاب الالكترونية أو ألعاب الفيديو تطورت بشكل كبير وتنوعت خاصة في عصرنا الحالي، فظهرت مجموعة واسعة من الألعاب، وإليك بعض أنواع الألعاب الالكترونية شائعة الاستعمال:

  • ألعاب الألغاز: تركز ألعاب الألغاز على حل الألغاز وغالبا تكون ذات رسومات بسيطة بهدف تكوين شكل معين ومنه حل اللغز المرجو.

  • ألعاب الحركة: تركز هذه النوعية من الألعاب على الحركة والمغامرة بشكل رئيسي وتكون ذات رسومات ثلاثية الأبعاد واقعية.

  • ألعاب الرياضة: تركز ألعاب الرياضة على محاكاة رياضة معينة مثل ممارسة كرة القدم على بلاي ستيشن(Play Station) التي تعتبر واحدة من أشهر ألعاب الفيديو انتشارا في العالم.

  • ألعاب المحاكاة: تركز ألعاب المحاكاة على محاكاة بيئة محددة والقيام بنشاط شبه حقيقي كالطيران أو قيادة سيارة.

  • ألعاب تقمص الأدوار: تركز ألعاب تقمص الأدوار على التفاعل مع عالم اللعبة عن طريق انشاء شخصيات افتراضية معينة واللعب وفقها.

بالإضافة إلى هذه الألعاب المنتشرة توجد الكثير من أنواع الألعاب الالكترونية الأخرى كون مجال صناعة ألعاب الفيديو يتطور باستمرار، ويتوقع أن تستمر ألعاب الفيديو في التطور مستقبلا لتصبح أكثر واقعية وتفاعلية مما هي عليه حاليا.


في الختام تبرز أهمية ألعاب الفيديو كأداة قوية لتحقيق النجاح المدرسي للأطفال المراهقين بسبب تنوعها الكبير ومهاراتها التعليمية الهامة كمهارات التفكير والتفاعل الاجتماعي وحل المشكلات، لكن رقابة الآباء وتوجيههم شيء مهم وضروري يجب عدم التغاضي عنه في مجال ألعاب الفيديو خاصة في مرحلة المراهقة.







حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-