الديتوكس بين العلم والخرافة _ هل هو مجرد حمية أم أسلوب حياة للناس؟

ما معنى كلمة ديتوكس؟

كلمة الديتوكس (detox) اختصار لمصطلح إزالة السموم ويشير إلى عملية التخلص من السموم في الجسم، وهي عملية طبيعية يقوم بها الجسم لإزالة السموم والمواد الضارة من الدم والأعضاء، ويستخدم مصطلح الديتوكس بكثرة في مجال الصحة واللياقة البدنية مثل التغذية الصحية وزيادة شرب الماء وبعض التقنيات المحددة في التدليك، ويستخدم كذلك مفهوم الديتوكس في مجالات أخرى كمجال العناية بالبشرة.


ديتوكس
ديتوكس بين العلم والخرافة _ هل هو مجرد حمية أم أسلوب حياة للناس؟


في هذا المقال سنتعرف على مفهوم الديتوكس وأهميته وفوائده للجسم، كما سنتعرف على طريقة عمل الديتوكس، وماذا يقصد بالديتوكس الطبيعي، إضافة إلى الأضرار المحتملة ومختلف الدراسات والأبحاث العلمية التي أجريت على عملية الديتوكس وفي الأخير سنتطرق إلى أنواع الديتوكس الشائعة الاستعمال.


ما هو الديتوكس الطبيعي؟

يشير مفهوم الديتوكس الطبيعي إلى عملية تخليص الجسم من السموم الموجودة بداخله عن طريق استخدام مكونات ووسائل طبيعية عن طريق أساليب يمكن استخدامها بهدف تحقيق الديتوكس الطبيعي، وتتضمن بعض العناصر التالية:

  • شرب الماء: يساعد شرب السوائل وبالتحديد شرب كمية كبيرة من الماء في تطهير الجسم من السموم وبالتالي تحسين عمل أعضاء الجسم كالكبد والكلى.
  • التركيز على الأغذية الصحية: واحد من العوامل الهامة في نظام الديتوكس الطبيعي هو التركيز على تناول الأطعمة الصحية كالفواكه والخضروات والحبوب والبذور والمكسرات.
  • الأعشاب الطبية: تتوفر في الطبيعة الكثير من الأعشاب المفيدة للجسم والتي تساعد في تعزيز عملية الديتوكس وطرد السموم من الجسم مثل شاي الأعشاب والشاي الأخضر الذي يعد من أفضل خيارات الديتوكس.
  • تجنب الأطعمة الضارة: تساهم الأطعمة غير الصحية الغنية بالسكريات والأطعمة المصنعة في تراكم السموم في الجسم ومنه تعطيل عملية الديتوكس الطبيعي التي يتعرض لها الجسم كما أن الأطعمة الضارة تساهم في تعرض الشخص إلى مختلف الأمراض المزمنة كأمراض القلب والسكري.
  • تمارين الاسترخاء: تمارين الاسترخاء مثل تمارين اليوجا والتأمل تساعد في تقليل مستوى الضغط والتوتر وبالتالي تحسين الصحة العامة، كما تساهم في تنشيط الدورة الدموية وتحسين المزاج وبالتالي طرد السموم من الجسم.

بشكل عام يمكن أن تساعد طريقة عمل الديتوكس الطبيعي في إزالة السموم من الجسم وزيادة الطاقة وتحسين صحة الجهاز الهضمي وفقدان الوزن، ومع ذلك من المهم التنويه أن الديتوكس الطبيعي ليس ضروريا بشدة للصحة العامة، لكن يمكن للجسم أن يتخلص من السموم الموجودة بداخله بشكل تلقائي عن طريق اتباع نظام صحي متوازن وشرب كميات هامة من السوائل كالماء.


ما هي فوائد الديتوكس للجسم؟

أجريت الكثير من البحوث والدراسات عن فوائد الديتوكس للجسم والصحة العامة وتشير الكثير  منها إلى أن حميات الديتوكس يمكن أن تساهم في تعزيز الصحة العامة وأداء وظائف الجسم بشكل جيد وعلاج بعض الأمراض وتفادي أمراض أخرى، وبشكل عام إليك فوائد الديتوكس للجسم:

فقدان الوزن

يمكن أن يفقد الجسم الوزن من خلال اتباع برنامج الديتوكس والحميات والأنظمة الغذائية التي تستهدف خسارة الوزن وفقدان الدهون  في الجسم ويكون ذلك من خلال تحسين نمط الحياة والتوجه إلى استهلاك نظام  غذائي صحي معتدل ومتوازن وبالتالي تعزيز عملية الأيض والتمثيل الغذائي في الجسم هذا ما يعمل بشكل مباشر على طرد السموم من الجسم بشكل طبيعي.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي

تساعد بعض برامج الديتوكس في امتصاص أفضل العناصر الغذائية المفيدة للجسم من الطعام، كما تساهم في تحسين وظائف الجهاز الهضمي، من خلال تناول الأطعمة الغنية بالألياف والفواكه والخضروات والحبوب الكاملة لتنظيم حركة الأمعاء.

تساهم الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك كاللبن الرائب والزبادي في تعزيز نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء ومنه الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي.

تحسين وظائف الكبد

يؤدي عضو الكبد في جسم الإنسان دورا هاما في تنقية الفضلات والسموم الموجودة في الجسم هذا ما يجعل أهمية الديتوكس كبيرة من خلال تحسين  وظائف الكبد في تنقية السموم في الجسم.

زيادة الطاقة 

يمكن أن تساعد عملية الديتوكس الطبيعية في الجسم وتناول الأطعمة الصحية في تحسين المزاج ورفع مستويات الطاقة وزيادة النشاط في الجسم وتحسين أداء الفرد بشكل عام  عندما يتخلص الجسم من السموم ويطردها خارجا.

تقوية الجهاز المناعي

الأعشاب الطبيعية والتغذية الصحية التي يتناولها الفرد عند تطبيق برنامج ديتوكس تساهم بشكل كبير في تعزيز الجهاز المناعي وبالتالي الحفاظ على الصحة العامة والوقاية من  الإصابة بمختلف الأمراض.

تحسين جودة البشرة

يلاحظ معظم الأشخاص الذين يطبقون عملية الديتوكس تحسنا جيدا في جودة بشرتهم وحتى جودة الشعر كونهم يستهلكون الكثير من الأطعمة الصحية والسوائل للتخلص من السموم الموجودة في الجسم وهذا ما ينعكس بشكل إيجابي على صحة البشرة والشعر.

التخلص من سموم الجسم

اتباع نظام غذائي صحي متوازن وغني بالفيتامينات والمعادن والمواد المضادة للأكسدة وشرب السوائل مثل الماء يساهم بشكل مباشر في طرد الجسم للسموم التي يمكن أن تكون ضارة به وبأداء وظائفه لذا فان عملية الديتوكس تكون نتيجة لاتباع نمط حياة صحي ومنه التخلص من سموم الجسم.

بشكل عام برامج الديتوكس في معظمها تحسن من وظائف الجسم وتطهير الجسم من السموم لكن مع هذا من الضروري استشارة الطبيب أو اخصائي الصحة للتأكد من أهمية الديتوكس للحالة الصحية الخاصة بالفرد خاصة إذا كان هناك حالات صحية خاصة تستدعي متابعة طبية قبل تطبيق أي نظام غذائي.


أنواع الديتوكس

توجد الكثير من أنواع الديتوكس التي يمكن لها طرد السموم من الجسم، لكن تختلف الأنواع باختلاف الأهداف وطريقة تنفيذ برامج الديتوكس، وهذه بعض أنواع الديتوكس الشائعة:

  • الديتوكس بالسوائل: يعتمد هذا النوع من الديتوكس على استهلاك السوائل بكميات كبيرة مثل عصائر الخضار والفواكه والمياه الطبيعية لفترة محددة بهدف فقدان الوزن وتنقية الجسم من السموم.

  • الديتوكس الغذائي: يتضمن هذا الديتوكس اعتماد نمط غذاء صحي، بهدف التخلص من المواد السامة في الجسم ويمكن أن يشمل هذا نظام غذائي نباتي بعيدا عن استهلاك اللحوم والأطعمة المصنعة وشرب المياه بكثرة.
  • الديتوكس بالأعشاب: يعتمد هذا النوع من برامج الديتوكس بنسبة كبير على استهلاك الأعشاب الطبيعية لطرد السموم من الجسم وتحفيز الإخراج الطبيعي لها، إضافة إلى تعزيز وظائف الكبد التي تساهم بشكل مباشر في طرد سموم الجسم.

  • ديتوكس الكلى: يعتمد ديتوكس الكلى على زيادة تصفية الدم للتخلص من المواد الضارة والفضلات وبالتالي تحسين وظائف الكلى. 
  • ديتوكس التمارين الرياضية: يركز هذا النوع من الديتوكس على ممارسة تمارين رياضية معينة كاليوغا وبعض التمارين الأخرى المشهورة بانتظام بهدف تعزيز الدورة الدموية وزيادة تعرق الجسم وإفراز السموم والفضلات.

إذا كنت ممن يعانون من أي مشاكل صحية أو لديك حالة صحية خاصة من الأفضل استشارة محترف الرعاية الصحية قبل اتباع أي نوع من حميات الديتوكس.


أضرار الديتوكس

بالرغم من الفوائد الكثيرة لعمليات الديتوكس وبرامجها المتنوعة على صحة الجسم إلا أنه هناك بعض الأمور التي يمكن أن تتسبب في أضرار صحية وآثار جانبية غير مرغوب فيها وهذه بعض أضرار الديتوكس الشائعة:

  • أعراض جانبية: يمكن أن يحس الشخص الذي يطبق نوع من انواع الديتوكس ببعض الآثار الجانبية كالتعب والصداع خاصة في بداية تطبيق برنامج الديتوكس لكن في نفس الوقت يمكن أن تكون هذه الأعراض علامة على تكيف الجسم مع التغيرات المفروضة عليه باتباع نمط غذائي جديد.

  • فقدان الوزن بسرعة: يمكن أن يؤدي الديتوكس لفقدان العضلات والسوائل بشكل كبير أكثر من عملية فقدان الدهون، هذا ما يمكن أن يكون مؤشرا غير صحي ولكن مؤقت كون غالبية برامج ديتوكس التي تفقد الجسم وزنا تعرضه لزيادة الوزن واسترجاعها بعد توقف البرنامج.
  • اضطرابات الأكل: تتسبب بعض حميات ديتوكس القاسية في ظهور اضطرابات الأكل عند بعض الأشخاص كشره الأكل أو فقدان الشهية العصبي.

  • فقدان العناصر الغذائية: كل أنواع الحميات بشكل عام وحتى حمية الديتوكس قد تعرض الجسم إلى فقدان العناصر الغذائية هامة للحفاظ على الصحة، لذا من الضروري التقيد بتناول مختلف العناصر الغذائية التي يمتصها الجسم بشكل جيد حتى لا يتعرض لنقص في الفيتامينات والمعادن.

  • انخفاض مستويات السكر: يمكن أن تتسبب حميات الديتوكس في انخفاض مستويات السكر كون حمية الديتوكس تمنع تناول السكريات والكربوهيدرات ما يؤدي إلى الاحساس بالاجهاد والتعب.

إذا واجهتك أي من هذه الأعراض الجانبية وأضرار عند اتباعك حمية الديتوكس بهدف تخليص الجسم من السموم عليك التوقف عن الحمية واستشارة الطبيب مباشرة حتى لا تتعرض إلى أي مشاكل صحية.


دراسات علمية عن أهمية الديتوكس

أجريت العديد من الدراسات والبحوث الطبية والعلمية عن حمية الديتوكس المتنوعة وفوائدها وأضرارها للجسم، وإليك بعض أهم هذه الدراسات:

  • دراسة أجريت عام 2014 وجدت أن حمية الخضار والفواكه لمدة 10 أيام كانت فعالة في تحسين أعراض الإمساك عند الأشخاص الذين يعانون من الامساك المزمن وثقل حركة الأمعاء.
  • نشرت دراسة في (journal of chiropractic medicine) عام 2016، وأوضحت أن الديتوكس يمكن أن يساعد على تحسين تحكم مستويات السكر في الدم عند الأشخاص الذين يعانون من مقاومة الانسولين.

  • دراسة نشرت عام 2016 وجدت أن حمية الصيام المتقطع مدة 10 أيام كانت فعالة في تحسين المزاج لدى الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب وأجروا هذه التجربة وكانت فعالة كذلك في زيادة الطاقة.

بالإضافة إلى هذه الدراسات توجد الكثير من الدراسات والأبحاث العلمية الأخرى التي أكدت فوائد الديتوكس وحتى هناك دراسات أخرى بينت بعض الأضرار والآثار الجانبية لحماية الديتوكس.


في الختام يمكن أن يكون للديتوكس تأثيرات إيجابية على الصحة العامة لكن ينبغي للأفراد إتخاذ قراراتهم الغذائية وفق صحتهم وبناءا على استشارة إخصائي التغذية أو استشاري الرعاية الصحية في حين أن الديتوكس يمكن أن يكون جزءا من نمط حياة صحي قد يسبب أضرارا لنوعية معينة من الأشخاص، لذلك يعد التوازن الغذائي والاعتدال من أهم أساسيات تعزيز الصحة والحفاظ عليها.




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-